Accessibility links

وزير سعودي سابق يصلي في معسكر اعتقال نازي.. وناشطون: ما أجمل هذا المشهد


محمد العيسى يؤم وفدا من المسلمين خلال إحياء ذكرى ضحايا المحرقة بمعكسر أوشفيتز في بولندا

أثارت مشاركة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى غير المسبوقة في إحياء ذكرى ضحايا المحرقة اليهودية في معسكر أوشفتز في بولندا، ردود فعل إيجابية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبرفقة وفد من زعماء الدين البارزين قام وزير العدل السعودي السابق بزيارة تاريخية لمعسكر الإبادة النازية وأمّ الصلاة قرب النصب التذكاري لضحايا المحرقة، في خطوة تأتي قبل أيام قليلة من الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير هذا المعسكر من النازيين.

وأعرب مغردون عرب عن ارتياحهم لرؤية إمام مسلم يشارك في إحياء ذكرى الهولوكوست.

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى إنّ الزيارة التي شارك فيها قرابة 60 مسؤولا دينيا من جميع أنحاء العالم هي "واجب مقدّس وشرف عظيم".

وأضاف في ختام الزيارة أنه كان يتعين على العالم التأكد من أن" هذا الأنواع من الجرائم الفظيعة" لن "يحدث مرة أخرى".

وقال ناشطون إن هذا "مشهد جيد"، مشيرين إلى إن إنكار المحرقة في العالم الإسلامي اتجاه "بشع".

وقال منظمون إن الوفد الذي ترأسه العيسى يتكون من 62 مسلما من بينهم 25 قادة دينيون بارزون من حوالي 28 دولة، واصفين الزيارة بأنها "الأرفع لقيادات إسلامية" في معسكر يعتبر من أكثر معسكرات الموت النازية شهرة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي "هذا هو الإسلام الحقيقي".

من جهته قال ديفيد هاريس، المسؤول في "اللجنة اليهودية الأميركية" (إيه جي سي)، التي نظمت الزيارة ومقرها نيويورك إن هذا أول وفد إسلامي "يضم هذا القدر من المسؤولين الرفيعي المستوى يزور أوشفيتز أو أي معسكر موت نازي آخر" على الإطلاق.

وقتلت ألمانيا النازية في معسكر أوشفير مليون يهودي، غالبيتهم بغرف الغاز، من أصل ستة ملايين يهودي أبادتهم خلال الحرب العالمية الثانية.

وشارك عدد من زعماء العالم في إحياء ذكرى الهولوكوست في القدس الخميس من بينهم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس.

XS
SM
MD
LG