Accessibility links

هل كان مجرد سائح؟ تفاصيل رحلة الإماراتي هزاع المنصوري للفضاء


المنصوري يعد أول رائد فضاء عربي في محطة الفضاء الدولية

ثمانية أيام قضاها هزاع المنصوري في الفضاء، ليصبح بذلك أول رائد إماراتي يسافر إلى الفضاء، وأول عربي ينطلق إلى محطة الفضاء الدولية.

وشارك المنصوري في مهمة انطلقت إلى المحطة يوم 25 سبتمبر، ليحقق إنجازا تاريخيا لبلاده التي اختارته في أبريل الماضي ليكون أول رائد فضاء يمثلها.

تقارير إعلامية شككت في دور المنصوري في الرحلة، وما إذا كان رائد فضاء فعلا أم مجرد "مشارك"، كما قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في تقرير نشرته يوم 25 سبتمبر.

وقال تقرير الصحيفة الأميركية إن وكالة ناسا أشارت إلى المنصوري بأنه "مشارك في رحلات الفضاء" بدلا من استخدام مصطلح رائد فضاء.

وتطلق وكالة NASA الأميركية ووكالة RKA الروسية للفضاء لقب "مشارك في رحلات الفضاء" على الأشخاص الذين يسافرون إلى الفضاء لكنهم ليسوا رواد فضاء محترفين.

لكن تقارير نشرت لاحقا على موقع وكالة ناسا الأميركية، أشارت إلى هزاع المنصوري بوصفه "رائد فضاء زائر".

واستند تقرير الصحيفة الأميركية الذي أعيد نشره مؤخرا على نطاق واسع عبر مواقع التواصل بعد عودة الهزاع إلى الأرض يوم 3 أكتوبر، على تعريف هزاع على صفحة وكالة ناسا والذي تم تحديثه آخر مرة في 30 يوليو الماضي.

وكانت نيويورك تايمز قد لفتت إلى أن مركز "محمد بن راشد" للفضاء بدبي قد اشترى مقعدا في كبسولة الفضاء الروسية سويوز لإرسال المنصوري إلى الفضاء، مثل ما يفعل السياح الأغنياء الذين يودون الذهاب إلى الفضاء.

صورة لصاروخ سويوز الروسي والذي حمل المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية - 23 أكتوبر 2019
صورة لصاروخ سويوز الروسي والذي حمل المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية - 23 أكتوبر 2019

يذكر أن مهمة المنصوري تندرج ضمن برنامج "الإمارات لرواد الفضاء" الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر تشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

مهمة المنصوري الفضائية

في الرحلة قام المنصوري بإجراء تجارب على سوائل، وهي واحدة من المهمات التي كلف بها، بحسب موقع Space المتخصص في تغطية أخبار الفضاء.

كما نشر فيديو لهزاع وهو يستعرض روبوتا يابانيا يدعى Int-ball، ضمن مشروع تعليمي مخصص للطلبة الإماراتيين.

كما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، بأن المنصوري أجرى 16 تجربة علمية بالتعاون مع شركاء دوليين، منهم وكالة الفضاء الأوروبية "إيسا"، ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا" ووكالة الفضاء الروسية "روسكوزموس"، ووكالة الفضاء الأميركية "ناسا".

وكانت ست من هذه التجارب قد أجريت على متن محطة الفضاء الدولية في بيئة الجاذبية الصغرى "Microgravity" وهي بيئة منعدمة الجاذبية تقريبا؛ لدراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان في الفضاء مقارنة بالتجارب التي أجريت على سطح الأرض.

كما أجرى المنصوري دراسة على مؤشرات حالة العظام، والاضطرابات في النشاط الحركي، والتصور وإدارك الوقت عند رائد الفضاء، إضافة إلى ديناميات السوائل في الفضاء، وأثر العيش في الفضاء على البشر، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها هذا النوع من الأبحاث على شخص من المنطقة العربية.

وسجل المنصوري أول جولة تعريفية مصورة باللغة العربية لمحطة الفضاء الدولية؛ حيث شرح مكونات المحطة والأجهزة والمعدات الموجودة على متنها، إضافة إلى نبذة عن حياة رواد الفضاء اليومية على متن المحطة.

كما سجل المنصوري عدة فيديوهات قصيرة توثق الحياة على متن محطة الفضاء الدولية ومكوناتها، إضافة إلى الأنشطة التي يقوم بها رواد الفضاء، وتسجيل يومياته لمدة 15 دقيقة كل يوم.

XS
SM
MD
LG