Accessibility links

هكذا وصلت إسرائيل لأسرار إيران النووية


نتانياهو خلال كشفه المعلومات حول البرنامج النووي الإيراني

كشف مسؤولون إسرائيليون تفاصيل عملية استخباراتية نفذتها أجهزة الأمن الإسرائيلية في كانون الثاني/يناير الماضي للحصول على وثائق إيرانية تكشف أسرارا حول البرنامج النووي الإيراني، حسبما نقلت وسائل إعلام أميركية.

وتحدث المسؤولون الاستخباراتيون إلى مجموعة من وسائل الإعلام الأميركية من بينها صحف "واشنطن بوست" و"وول ستريت جورنال" و"نيويورك تايمز" وشاركوهم نسخا من بعض الوثائق التي تمكن الإسرائيليون من الحصول عليها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي كشف في مؤتمر صحافي في نيسان/أبريل أن الاستخبارات الإسرائيلية حصلت على 100 ألف ملف من أرشيف إيران النووي السري، مشيرا إلى أن بلاده أصبح لديها "دليل قاطع" على قيام إيران بتطوير برنامج "سري" للحصول على سلاح نووي.

وقدم نتانياهو وقتها "نسخا دقيقة" لعشرات الآلاف من الوثائق الإيرانية الأصلية التي تم الحصول عليها "قبل بضعة أسابيع في عملية ناجحة بشكل مذهل في مجال الاستخبارات".

وأوضح المسؤولون لوسائل الإعلام الأميركية أن فريقا من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "موساد" استغل ثغرة أمنية في المنشأة السرية التي خبأت فيها السلطات الإيرانية الوثائق، ليتمكنوا من الحصول عليها بعد عملية دامت قرابة ست ساعات ونصف.

وتشير التقارير إلى التي نشرت الأحد أن السلطات الإيرانية تعمدت عدم وجود حراسة مستديمة على المنشاة، الموجودة في حي تجاري بالعاصمة طهران، لكيلا تلفت الانتباه إليها.

واستغل الفريق الإسرائيلي هذا الغياب بعد قيامهم بتعطيل أجهزة الإنذار بالمبنى ليدخلوا إليه ويستهدفوا 32 خزانة تحوي الوثائق التي تخفيها طهران.

ولم يوضح المسؤولون كيفية خروج الفريق الإسرائيلي من المنشأة الإيرانية، إلا أن المحصلة كانت تهريب وثائق بلغ حجمها نحو 50 ألف صفحة بالإضافة إلى 183 قرصا مدمجا.

XS
SM
MD
LG