Accessibility links

ألم يعد ميسي يستمتع باللعب في برشلونة؟


ميسي كان مستعدا لتسليم جزء من راتبه للمساعدة في إتمام صفقة التعاقد مع نيمار.

يبدو أن فريق برشلونة أخذ يلعب مبارياته من استمتاع، ويفوز من دون القدرة على الإقناع.

ووفقا لصحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن ثلاثة أسماء في الفريق يجب أن تحل "مشاكلها" الخاصة وتعيد الانسجام فيما بينها كي يستعيد الفريق بريقه.

تقول الصحيفة إن ميسي أول هؤلاء الثلاثة، فالنجم الأرجنتيني لم يبدو مستمتعا بلعب الكرة في مباريات الفريق الأخيرة.

يشعر ميسي بثقل المسؤولية على عاتقه، تقول "ماركا"، وسبق أن طلب من مسؤولي الفريق الكتالوني أن يضعوا مشروعا للفريق يمكنه من الفوز بالبطولات وخاصة دوري أبطال أوروبا.

ولرغبته في تحقيق الألقاب مع برشلونة، كان ميسي متحمسا لعودة البرازيلي نيمار إلى الفريق لكن الأمر لم ينجح.

وأوضحت الصحيفة أن ميسي كان مستعدا لتسليم جزء من راتبه للمساعدة في إتمام صفقة التعاقد مع نيمار.

ويحتاج برشلونة إلى ميسي بنفسية مرتاحة إذا إراد الفوز بالألقاب، وفقا لـ"ماركا".

وأضافت الصحيفة إن ميسي رقم بارز في الفريق، لكن هناك اسمين اخرين يجب أن يحلا مشاكلهما لتحقيق موسم.

يتعلق الأمر بكل من الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو والمدرب إرنستو فالفيردي.

وقد قامر بارتوميو بمستقبله الخاص وتشبث بفالفيردي كمدرب للفريق، واستمر في الدفاع المستمر عنه حتى بعد كوارث روما وليفربول.

ورفض بارتوميو الرضوخ للضغوط، وإقالة المدرب لأنه لم يكن قادرا على العثور على مرشح أفضل لمساعدة الفريق في الفوز بدوري الأبطال.

أما فالفيردي فهو يركز فقط على التدريب ويحاول الحصول على نتائج أفضل، لكن تغييراته التكتيكية هذا الموسم لم يرَ لها المشجعون مثيلا في تاريخ فريقهم.

وأضافت الصحيفة أن فاليردي لم يعثر بعد على وصفته الخاصة التي قد تحسن من لعب الفريق.

وختمت ماركا أنه لكي يحقق برشلونة موسما جيدا على هؤلاء الثلاثة إعادة الانسجام فيما بينهم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG