Accessibility links

أنقرة تنفي أي صفقة تتعلق بإفراج إسرائيل عن معتقلة تركية


التركية إبرو أوزكان خلال محاكمتها- أرشيف

نفت أنقرة الجمعة حدوث صفقة للإفراج عن مواطنة تركية احتجزتها إسرائيل بتهمة تقديم "الدعم" لحركة حماس، مقابل الإفراج عن قس أميركي يحاكم في تركيا بتهم تتعلق بـ"الإرهاب والتجسس".

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت الخميس أن الرئيس دونالد ترامب دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مكالمة هاتفية جرت يوم 14 تموز/يوليو للإفراج عن التركية إبرو أوزكان.

واعتقلت إسرائيل أوزكان في 11 حزيران/يونيو الماضي بتهمة تهريب أموال وبضائع إلى حماس خلال زيارتها لإسرائيل كسائحة، ثم رحلتها يوم 15 تموز/يوليو الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي تأكيده حدوث هذا الطلب من الرئيس ترامب، لكنه لم يدل بتفاصيل حول ما إذا كان لذلك أثر على الإفراج عن أوزكان.

وهدد الرئيس دونالد ترامب أنقرة الخميس بـ"عقوبات كبيرة" إذا لم تفرج عن القس أندرو برانسون. وكتب في تغريدة إن برانسون "رجل بريء ويجب إطلاق سراحه فورا".

وقال مايك بنس، نائب الرئيس، إنه إذا لم تتخذ أنقرة قرارا فوريا بالإفراج عن القس، فإن واشنطن ستفرض عقوبات كبيرة عليها.

وبرانسون، الذي عاش في تركيا منذ أكثر من 20 عاما، محتجز منذ تشرين الأول/أكتوبر 2016، بتهمة دعم جماعة رجل الدين فتح الله غولن، التي تحملها أنقرة المسؤولية عن المحاولة الانقلابية عام 2016، وكذلك دعم مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور.

وأصدرت محكمة تركية الأربعاء قرارا بتحويل برانسون إلى الحبس المنزلي المشروط بدلا من السجن، مع الرقابة الأمنية والقضائية، لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وعددا من أعضاء مجلس الشيوخ اعتبروا نقل القس من السجن ووضعه تحت الإقامة الجبرية "خطوة غير كافية" مطالبين بإطلاق سراحه فورا.

XS
SM
MD
LG