Accessibility links

هل تراجعت قدرات داعش بعد البغدادي؟ تقرير للجيش الأميركي يجيب


قدرات داعش لم تتدهور بعد مقتل البغدادي

كشف تقرير للجيش الأميركي أن القضاء على زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، في أكتوبر الماضي، لم يُوقف عمليات داعش الإرهابية، ولم يؤد إلى تدهور فوري لقدرات الجماعة الإرهابية.

وكانت القيادة لمركزية الأميركية ووكالة الاستخبارات قامتا بتقييم تأثير مقتل البغدادي على قدرات داعش، وقدمتا التقرير لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون".

وأوضح التقرير أن داعش ينفذ خطة خلافة حالية منذ مقتل البغدادي، وأن الخطة مستمرة دون توقف.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في أواخر أكتوبر الماضي، مقتل زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، خلال غارة شنتها قوات العمليات الخاصة الأميركية على موقعه في سوريا، وأنه فجر نفسه مع أولاده.

وقال ترامب إن مقتل البغدادي يدل على سعي أميركا المتواصل للقضاء على القادة الإرهابيين، والتزامنا بالهزيمة الدائمة والشاملة لداعش وغيرها من المنظمات الإرهابية.

وبعد أقل من أسبوع من مقتل البغدادي، أعلنت الجماعة في 31 أكتوبر الماضي، تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خليفة له.

قتل القيادات

ويعتبر تقرير القيادة المركزية الأميركية أن موت البغدادي هو أحدث دليل على استمرار العمل لهزيمة الجماعة الإرهابية، مشيراً إلى أن سياسة ضرب القيادات عالية المستوى في التنظيم، قد لا تكون فعالة في القضاء على التهديد الذي لا يزال يشكله.

وقد أخبرت القيادة المركزية الأميركية، مكتب المفتش العام في البنتاغون أنه في أعقاب وفاة زعيم داعش "بقي داعش متماسكاً بهيكل قيادة وتحكم سليم، وشبكات سرية، ووجود للمتمردين في الكثير من المناطق الريفية في سوريا".

وتحاول فلول داعش إعادة تجميع صفوفها مع تطوير التنظيم من قوة محتلة للمدن إلى متمردين، يمكن أن ينفذوا هجمات محليًا، فضلاً عن التحريض على هجمات خارجية، على غرار الذئاب المنفردة في الغرب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG