Accessibility links

تضامنا مع الإيرانية هجبري.. 'هل ترقص معنا؟'


نساء في لندن متضامنات مع مائده هجبري

تضامنا مع الإيرانية مائده هجبري التي اعتقلت بسبب فيديوهات رقص نشرتها على "إنستغرام"، نشرت نساء من مختلف دول العالم فيديوهات ضمن حملة "الرقص ليس جريمة".

الحملة وعبر عدة هاشتاغات وجهت سهام النقد للسلطات الإيرانية التي تضيق الخناق على حرية النساء في اللباس أو ممارسة بعض الهوايات بحجة أنها تخالف "أخلاق المجتمع" .

اقرأ أيضا.. اعتقال إيرانية بسبب الرقص على إنستغرام

ولم يكن التضامن بالرقص من نصيب النساء وحدهن، بل بادر بعض الرجال كذلك لنشر فيديوهات راقصة لهم.

وكانت هجبري نشرت عشرات الصور والفيديوهات على حسابها بـ"إنستغرام"، والذي يتابعه أكثر من 40 ألف مستخدم، تظهر فيها من دون اللباس المحافظ الذي تفرضه السلطات على النساء في إيران، وهي ترقص على أغاني بوب غربية وكذلك على موسيقى هيب هوب.

ونشر التلفزيون الرسمي تسجيلا للشابة الإيرانية بعد القبض عليها تقر فيه بأنها كسرت المعايير الأخلاقية بسبب ما نشرته فيما أكدت أنها لم تكن تشجع آخرين على الحذو حذوها.

حملة التضامن العالمية مع قضية هجبري لم تتوقف عند الأفراد. منظمة العفو الدولية نشرت الاثنين تغريدة تضم فيديو يظهر عددا من النساء يؤدين حركات راقصة في أحد شوارع العاصمة البريطانية لندن.

واختتمت المنظمة الحقوقية الدولية التغريدة بتساؤل: "نحن نقف مع شعب إيران ونقول إن الرقص ليس جريمة. هل ترقص معنا؟".

XS
SM
MD
LG