Accessibility links

هل تستطيع إيران وحزب الله خوص حرب مع إسرائيل؟ خبيران يجيبان


ديفيد بترايوس مدير المخابرات المركزية الأميركية السابق

أكد ديفيد بترايوس، مدير المخابرات المركزية الأميركية السابق، إن إيران وحزب الله لن يخوضا حربا كبيرة مع إسرائيل، لأنها ستعرض بقاءهما للخطر، وفقاً لصحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية.

وأضاف بترايوس، في حديثه في المؤتمر الدولي السنوي لمعهد الأمن القومي بتل أبيب، أن مزيجًا من القوة العسكرية الأميركية والإسرائيلية قد وضع رادعًا لكل من إيران وحزب الله، مشيراً إلى أن طهران تعلم أن القدس لن تتردد في إطلاق قوة هائلة في نزاع واسع النطاق وأن الولايات المتحدة قد تدخل طرفا في النزاع بحال اندلاعه.

ويعتقد أن روسيا ستعمل على كبح جماح إيران من الأنشطة الرئيسية المزعزعة للاستقرار.

وفيما يتعلق بحزب الله، قال بترايوس: "لن يخاطر حزب الله بحرب كاملة مع إسرائيل ما لم يتم دفعه إلى هذه الزاوية"، وأشار إلى أن استخدام إسرائيل للقوة ضد حزب الله في عام 2006، منع الحزب من قتال أكبر حتى يومنا هذا.

قآاني ليس سليماني

وقال إن حزب الله قلق من دفاعات إسرائيل الصاروخية، التي يمكن أن تخفف من تأثير ترسانته الصاروخية، لذلك الأمر يختلف كثيراً عن 2006.

وتحدث في المؤتمر نفسه الجنرال جوزف فوتيل، القائد السابق للمنطقة الوسطى في الجيش الأميركي، عن قوة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وأكد أنها "لن تكون هي نفسها" كما كانت في عهد قاسم سليماني، مشيراً إلى أن قائد قوة الحرس الثوري الإيراني الجديد، إسماعيل قآاني، ليس لديه مكانة أو قدرات سليماني.

وقال جوزيف فوتيل، الذي كان مسؤولاً عن القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق وسوريا حتى مارس 2019، إن قتل سليماني ساعد في إعادة توازن الردع بين الولايات المتحدة وإيران.

وأعرب عن أمله في أن يؤدي قتل سليمان، وفقدان قوة القدس لقدراته، وإسقاط إيران للطائرة الأوكرانية، إلى دفع طهران إلى التراجع عن بعض أنشطتها العدوانية والمحفوفة بالمخاطر في المنطقة، مؤكداً أن سليماني يستحق مصيره.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG