Accessibility links

هل فقد الدوري الإسباني بريقه برحيل رونالدو وإصابة ميسي؟


كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي

رغم صرف 300 مليون يورو لجلب ثلاثة نجوم إلى الدوري الإسباني من أجل إعادة توهجه، إلا أن النجوم الجدد أظهروا أنهم من دون بريق، ولم يرق أداؤهم حتى الآن للقيمة المالية الكبيرة التي دفعت من أجل ضمهم.

وتقول صحيفة "ماركا" الإسبانية إنه برحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى إيطاليا العام الماضي، وإصابة ميسي التي تغيبه عن الملاعب، فقد الدوري الإسباني "لاليغا" بريقه ولم يستطع النجوم الجدد ملء الفراغ.

ولم يقدم النجوم الجدد وهم: الفرنسي أنطوان غريزمان ببرشلونة، والبلجيكي ادن هزارد بريال مدريد، والبرتغالي جواو فليكس بأتليتكو مدريد، منذ انطلاق المنافسات قبل شهرين، الشيء الكثير، وفق الصحيفة.

وأرجعت "ماركا" أسباب خفوت أداء النجوم الجدد إلى ثلاتة أسباب، أولها وجودهم في مرحلة التكيف، ثم السن إذ أنهم لا يزالون شبابا، بالإضافة إلى افتقارهم للياقة البدنية. وأضافت أنه "ليس غريبا أنه تم استبدالهم جميعا في مباريات نهاية هذا الأسبوع.

وكان الفرنسي غريزمان أول تغيير لبرشلونة في المباراة ضد خيتافي، إذ تم استبداله في الدقيقة 74، فيما غادر فليكس الملعب بعد 70 دقيقة من اللعب في الديربي ضد ريال مدريد، أما ادن هزارد فقد غادر دقائق بعد ذلك بعد ظهور عادي رفقة الفريق الملكي.

وقالت الصحيفة إن النجوم الثلاثة لم يظهروا بعد أنهم يستحقون المبلغ الذي صرف من أجل جلبهم إلى الدوري الإسباني.

XS
SM
MD
LG