Accessibility links

هل تستحق راتبا مقابل استخدام فيسبوك؟


هل تستحق كمستخدم حصة من إيرادات فيسبوك؟. تعبيرية

خاص بـ"موقع الحرة"- معاذ فريحات

غوغل، فيسبوك، تويتر، وسنابشات.. شركات عملاقة حققت إيرادات تجاوزت 91 مليار دولار خلال الأشهر الستة الماضية.

لكن، هل تعلم أنك أنت كمستخدم جزء أساسي من رأسمال هذه الشركات؟

زبون أم مالك؟

خدمات البحث على غوغل، التواصل على فيسبوك، التخاطب على واتساب، الترفيه على إنستغرام وسنابشات، والتغريد على تويتر.. كلها خدمات مجانية.

أنت تحصل على فائدة مباشرة دون أن تدفع شيئا. أليس كذلك؟

القصة ليست بهذه البساطة.

مجانية هذه التطبيقات لا تعني أنها لا تحقق الربح، إذ تعتمد هذه الشركات في تحقيق الإيرادات على المستخدمين النشطين، الذين يشكلون عامل الجذب للشركات المعلنة.

إذن، أنت كمستخدم زبون للخدمة، وسلعة للمعلن.

كذلك، أنت تعمل لصالح هذه الشركات. فيسبوك أفضل وغوغل أذكى بفضلك أنت.. فالساعات التي تقضيها في استخدام هذه الخدمات ساعات عمل. أحيانا أنت تزود هذه المواقع بالمعلومات، وفي أحيان أخرى، أنت تساهم بسلوكك في زيادة ذكاء المعادلات البرمجية التي تحكمها.

تفتح هذه العلاقة المركبة بين المستخدم والمنصة باب الجدل: من يجب أن يدفع لمن؟

يرى البعض أن المستخدم أشبه بموظف ويجب على الشركات أن تدفع له لقاء الاستخدام، فيما يرى البعض الآخر أن على المستخدم أن يدفع حصته من النفقات ليحصل على خدمة من دون إعلانات.

ستة دولارات في ثلاثة أشهر

حسب التقرير المالي لفيسبوك، فقد حققت الشركة ستة دولارات تقريبا عن كل مستخدم (حول العالم) في ثلاثة أشهر (الربع الثاني من 2018: نيسان/أبريل، وأيار/مايو، وحزيران/يونيو).

مستخدمو فيسبوك في أميركا وكندا هم الأهم في قاعدة الإيراد، فقد حققت الشركة 26 دولارا عن كل مستخدم في الأشهر الثلاثة.

معدل الإيراد عن المستخدم الأوروبي بلغ تسعة دولارات.

يذكر أن عدد المستخدمين النشطين شهريا في فيسبوك بلغ 2.2 مليار مستخدم.

سنابشات حققت دولارا ونصف الدولار فقط عن المستخدم الواحد في ثلاثة أشهر (الربع الثاني 2018)، وذلك حسب تقارير مالية.

رغم تواضع الرقم، فإنه يشير إلى نمو بـ34 في المئة.. وهو ما يفتح شهية المستثمرين.

ويبلغ عدد المستخدمين النشطين يوميا على سنابشات 188 مليون مستخدم.

أما تويتر، فتتوقع مجلة فوربس أن تحقق ثمانية دولارات عن كل مستخدم في 2018 (عام كامل).

وتبلغ قاعدة المستخدمين النشطين شهريا 335 مليون مستخدم.

91 دولارا في العام

من جانبها، تقدر eMarketer أن تحقق فيسبوك 91.5 دولار عن المستخدم الأميركي الواحد من عائدات الإعلان في 2018.

إنستغرام ستحقق 52.8 دولار عن المستخدم الأميركي الواحد، يوتيوب 48.3 دولار، تويتر 19.86 وسنابشات 11.9 دولار عن المستخدم الأميركي الواحد.

القيمة المالية لـ"مساهمتك" كمستخدم في هذه الشبكات تتباين بشدة إذن بحسب مكان سكنك ودرجة نشاطك. قد تتجاوز مئة دولار وقد تنخفض إلى بضع دولارات في العام الواحد.

يشار إلى أن إيرادات كبرى شركات البحث والتواصل الاجتماعي (فيسبوك وغوغل وتويتر وسنابشات) بلغت أكثر من 91 مليار دولار خلال النصف الأول من 2018.

إيرادات فيسبوك وغوغل
إيرادات فيسبوك وغوغل

كانت حصة غوغل من هذه الإيرادات حوالي 70 بالمئة، بـ63.8 مليار دولار، تلتها فيسبوك بإيرادات بلغت 25.2 مليار دولار، فيما حققت تويتر 1.37 مليار دولار، وفي المقابل حققت سنابشات 493 مليون دولار.

زوكربيرغ: إعلانات اعتمادا على البيانات

في فيسبوك، المعادلة سهلة، فالمعلن يدفع لفيسبوك ليوصل إعلانه للشريحة المستهدفة، وهي أنت كمستخدم، وكلما زاد الاستخدام ارتفعت شهية المعلنين.

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ قال في جلسة استماع في الكونغرس في نيسان/أبريل إنه "لا يتم بيع البيانات على الإطلاق، لكن النظام يتيح للمعلنين توصيل إعلاناتهم للشريحة التي يرغبون بها".

من جانبها، كانت الرئيسة التنفيذية للعمليات في فيسبوك شيرل ساندبيرغ قد صرحت سابقا أن الاعتماد على الإعلانات لن يكون الطريق الوحيدة لنموذج الإيرادات في الشركة.

وأشار ساندبيرغ وزوكربيرغ إلى أن فيسبوك تدرس عدة خيارات تتعلق بإيرادات الشركة من ضمنها طرح خيار الدفع مقابل الاستخدام.

موظف يعمل بالمجان

الاقتصادي في جامعة "ييل" غلين وايل يرى أنه عند حصولك على خدمات مجانية، فهذا لا يعني أنها مجانية بالكامل، فأنت في المقابل تتيح للتطبيقات معلوماتك وبياناتك التي يتم استغلالها بطرق عديدة، وهذا يعني أنك أنت موظف لديهم دون معرفتك بذلك!

وأضاف في حديث للإذاعة الوطنية العامة (NPR) أن أهميتك كمستخدم تكمن في بياناتك التي تتيحها لهذه الشبكات، بما يتيح للشركات هيكلة منتجاتها بما يتناسب مع احتياجات المستخدم والمعلن، أي أنك تصبح موظفا يزود الشركات بالبيانات بشكل فوري ودائم، وهذا ما ينطبق على الموظف.

هل يجب أن تدفع لك فيسبوك؟. تعبيرية
هل يجب أن تدفع لك فيسبوك؟. تعبيرية

يؤكد وايل أن شركات التواصل الاجتماعي تضر الاقتصاد عندما لا تدفع للمستخدمين، ويقول إن عدد العاملين في هذه الشركات "متواضع" بالمقارنة بقطاع التجزئة مثلا الذي يشغل ملايين الأشخاص، فيما تذهب أموال التواصل الاجتماعي لفئة محددة فقط، إذ أنها تعتمد على المستخدم "الذي يعمل مجانا لصالحها".

هل يمكن أن تدفع مقابل استخدام فيسبوك؟

في استطلاع أجرته شركة (Toluna) عبر الإنترنت في نيسان/ أبريل الماضي، قال 23 في المئة إنهم يوافقون على الدفع مقابل استخدام فيسبوك من دون إعلانات.

وتقدر شركة (eMarketer) أن فيسبوك سيحقق 91.5 دولار عن كل مستخدم أميركي في 2018.

هل يعني هذا أن نسخة فيسبوك الخالية من الإعلان ستكلف 7.6 دولار شهريا؟

هل أنت مستعد للدفع؟

أم أنك مصر على الاستخدام المجاني ولا تمانع في الإعلان؟

بل قد تكون ربما ممن يعتبرون فيسبوك مصدرا مفترضا للدخل.

معدل العائد عن كل مستخدم بحسب (eMarketer)
معدل العائد عن كل مستخدم بحسب (eMarketer)

XS
SM
MD
LG