Accessibility links

هل يفقد عرب الـ 48 جنسيتهم الإسرائيلية بموجب الخطة الأميركية؟


عرب 1948

قال تقرير لمجلة "ناشيونال إنترست"، إن خطة السلام الأميركية التي أعلنها الرئيس دونالد ترامب، قد تجرد مواطنين عرب إسرائيليين من جنسيتهم الإسرائيلية.

وأوضح التقرير أن سحب الجنسية قد يأتي في إطار ضم بعض المناطق الإسرائيلية ذات التجمعات السكانية العربية التي يحمل سكانها الجنسية الإسرائيلية إلى الأراضي الفلسطينية، ضمن خطوة تبادل الأراضي المقررة.

وقد عبرت قيادات للمجتمعات العربية الإسرائيلية عن خوفها من تلك الخطوة، التي قد ترسم حدود إسرائيل مجددا وتستبعد منها منطقة "المثلث" في حدود إسرائيل الحالية، والتي تقطنها المجتمعات العربية.

وقال أيمن عوده، رئيس حزب "القائمة العربية الموحدة‎"، الذي خاض الانتخابات الإسرائيلية في عام 2019، إن خطة السلام الأميركية تمنح "الضوء الأخضر لسحب جنسية مئات الآلاف من الفلسطينيين العرب الذين يعيشون في شمال إسرائيل."

ومنحت إسرائيل جنسيتها للمواطنين العرب داخل حدودها، بما في ذلك منطقة المثلث، وذلك بعد انتصاراتها العسكرية في 1948. وقد مددت الحكومة الإسرائيلية إمكانية الحصول على الجنسية للفلسطينيين في القدس، بعد ضم النصف الشرقي من المدينة في عام 1980.

وتقترح خطة السلام الجديدة، منح المثلث لدولة فلسطين المستقبلية "رهنا باتفاق الطرفين"، وبعد ذلك "تخضع الحقوق المدنية لسكان المثلث للقوانين والأحكام القضائية السارية الخاصة بالسلطات المعنية".

إليشيفا غولدبرغ، مستشارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني، علقت على هذه الجزئية من الصفقة بقولها إنه "ليس واضحا من هم الأطراف".

لكنها ترى في نفس الوقت أن لغة الاتفاقية تقول إنها ستكون بمثابة "نقل أناس يعتبروا مواطنين إسرائيليين (عرب إسرائيل) بشكل كامل ولديهم حقوق" خارج حماية الدولة (إسرائيل).

XS
SM
MD
LG