Accessibility links

هواتف ذكية لإنقاذ 6 ملايين طفل وامرأة من الوفاة


حالة وفاة طفل أو حامل كل 11 ثانية حول العالم . تعبيرية

يبدو أن المعرفة الطبية لن تكون كافية من أجل الحد من الوفيات في دول أفريقية والهند، إذ كشفت منظمات دولية عن مشروع لتوفير أجهزة ذكية للعاملين في القطاع الصحي للحد من وفاة ستة ملايين طفل وامرأة في القارة السوداء.

وخصصت منظمة الصحة العالمية واليونيسف والبنك الدولي ومؤسسة روكفلر الخيرية نحو 100 مليون دولار لإنفاقها في 10 دول لتوفير أجهزة خلوية ذكية وأجهزة لوحية للعاملين في القطاع الصحي تظهر لهم بيانات وخرائط تفاعلية تتعلق بعملهم والمخاطر واتجاهات الأمراض السائدة في مناطقهم، بحسب تقرير نشره الموقع الإلكتروني للـ "المنتدى الاقتصادي العالمي".

وستقدم الأجهزة الذكية للعاملين في القطاع صورة أفضل عن المناطق التي تحتاج إلى المساعدة الصحية بشكل سريع خاصة الأمهات والأطفال، وذلك اعتمادا على تحليل البيانات المختلفة والتي تضم المناخ وحالات الطوارئ وحتى تحليل ما ينشر على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتكشف بيانات الأمم المتحدة التي نشرت مؤخرا أنه رغم التقدم في المجالات المختلفة إلا أنه لا يزال هناك طفل أو امرأة حامل تموت كل 11 ثانية في مكان ما في العالم.

وتعد مستويات وفيات الأمهات في أفريقيا أعلى بـ 50 مرة عما هي عليه في الدول الغنية، والأطفال عرضة للوفاة وهم في أشهر حياتهم الأولى في هذه المنطقة أعلى بـ 10 أضعاف عما هي عليه في الدول الأخرى.

وتقول المديرة التنفيذية ليونيسف هنرييتا فور " إن تبني نهج دقيق باستخدام معرفة تفصيلية عن أي الأشخاص أو الأسر الأكثر عرضة للخطر بسبب الفقر أو السجل الطبي أو التطعيمات يساعد العاملين في المجال الصحي على انقاذ الحياة والحد من انتشار الأوبئة".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG