Accessibility links

واشنطن بوست: حظر سفر أعضاء الكونغرس إلى العراق وسوريا


عناصر أمن في مقر السفارة الأميركية في بغداد خلال محاولة اقتحامها في 31 ديسمبر

حظرت وزارة الدفاع الأميركية سفر أعضاء الكونغرس وكبار المسؤولين إلى كل من العراق وسوريا خلال عطلات أعياد الميلاد وسط مخاوف من حالة عدم الاستقرار في المنطقة، وفق صحيفة واشنطن بوست.

وبحسب مذكرة رسمية للبنتاغون بتاريخ 16 ديسمبر، اطلعت عليها الصحيفة، فإن جميع زيارات أفراد الحكومة الأميركية وأعضاء الكونغرس والمسؤولين رفيعي المستوى إلى مواقع التحالف الدولي ضد داعش في سوريا والعراق، علقت حتى 15 يناير 2020.

المذكرة تحمل توقيع وزير الدفاع مارك إسبر وتوافق على طلب تقدم به قائد القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكنزي، في هذا الإطار. ومنح البنتاغون استثناءات من الحظر للرئيس دونالد ترامب ونائبه مايك بنس ووزير الدفاع وعدد من القادة العسكريين.

وقال مصدر لواشنطن بوست إن هذا الحظر سيكون مؤقتا خلال الفترة الحالية فقط.

وجاء الإجراء بعد شهرين من تصاعد غير مسبوق على مستوى الهجمات الصاروخية التي تستهدف مصالح أميركية في العراق. وكان أحدثها هجوم صاروخي على قاعدة K-1 في كركوك، أدى إلى مقتل متعاقد أميركي وإصابة عدد من الجنود الأميركيين والعراقيين. وبعد ذلك بيومين، وجهت الولايات المتحدة ضربات جوية لمواقع ميليشيات كتائب حزب الله المدعومة من إيران، في العراق وسوريا.

وفي 31 ديسمبر، هاجم عناصر من الحشد الشعبي السفارة الأميركية في بغداد تنديدا بتلك الغارات.

واقتحم المهاجمون البوابة الرئيسية للسفارة وصولا إلى المدخل حيث يقوم عناصر أمن المبنى بتفتيش الزوار، بحسب ما أفاد مراسلون لفرانس برس في المكان.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس ترامب قام بزيارة مفاجئة إلى العراق خلال هذه الفترة من العام الماضي. ويشير حظر الزيارات في العام الجاري إلى مدى تدهور الوضع في العراق خلال الأسابيع والأشهر الماضية، وفق الصحيفة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG