Accessibility links

واشنطن تؤيد حق الجزائريين في "التعبير عن آرائهم بشكل سلمي"


جزائريون يتظاهرون غداة الانتخابات الرئاسية وأحدهم يحمل لافتة كتب عليها "ليس رئيسي" في إشارة إلى عبد المجيد تبون الذي فاز بـ58.15 في المئة من الأصوات.

أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، أنها تؤيد حق الجزائريين في "التعبير عن آرائهم بشكل سلمي"، مع ترحيبها بإجراء الانتخابات الرئاسية التي شهدت انتخاب عبد المجيد تبون وهو من المقربين سابقا للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، مورغن أورتاغوس، "منذ عام والشعب الجزائري يعبر عن تطلعاته ليس فقط في صناديق الاقتراع ولكن في الشوارع أيضا".

وتابعت "تدعم الولايات المتحدة حق الجزائريين في التعبير عن آرائهم بسلام. نتطلع إلى العمل مع الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة".

وتظاهر جزائريون وسط العاصمة، الجمعة، غداة الانتخابات التي قاطعها كثيرون، تعبيرا عن رفضهم لرئيس الجمهورية المنتخب الذي مد يده للحراك الرافض لنتائج الاقتراع.

وأصبح تبون (74 عاما) رئيسا جديدا للجزائر خلفا لبوتفليقة، إثر فوزه في الدورة الأولى للانتخابات بنسبة 58.15 في المئة من الأصوات.

وقال الرئيس المنتخب في أول مؤتمر صحافي عقده مساء الجمعة "أتوجه مباشرة للحراك المبارك وأمد له يدي لحوار جاد من أجل جمهورية جديدة".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG