Accessibility links

واشنطن تحجب التأشيرات عمن "يعرقلون السلام" في جنوب السودان


سلفاكير ورياك مشار

أعلنت الولايات المتحدة، الخميس، أنها ستمنع التأشيرات عمن "يعرقلون السلام" في جنوب السودان كجزء من "إعادة النظر في العلاقات"، بهدف ممارسة ضغوط على طرفي النزاع.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إن "شعب جنوب السودان عانى طويلا بما فيه الكفاية بينما يعمل قادته على تأخير تحقيق سلام دائم".

واكتفى بالقول إن هذا الإجراء يتعلق بأشخاص "لا يحترمون اتفاقات السلام الموقعة"، ما يمكن أن يشمل رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم المتمردين رياك مشار اللذين فشلا في تشكيل حكومة وحدة قبل 12 نوفمبر، الموعد النهائي لذلك.

لكن وزارة الخارجية الأميركية ترفض أن تعلن على الملأ أسماء المستهدفين بهذه العقوبات الرمزية.

ويتعلق الأمر بالمتورطين في "انتهاكات وقف إطلاق النار" و"انتهاك حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة، وأعمال الفساد التي تؤجج النزاع، والعوائق أمام حرية التعبير أو تكوين الجمعيات أو التجمع السلمي".

وحصل سلفا كير ورياك مشار على مهلة جديدة مدتها 100 يوم لتشكيل الحكومة.

وقد اغرق نزاعهما البلاد اواخر عام 2013 في حرب أهلية ادت الى مقتل نحو 400 الف شخص ونزوح ملايين. وقد التقيا لفترة وجيزة الأربعاء في جوبا، عاصمة جنوب السودان.

والثلاثاء، في اليوم العالمي لحقوق الإنسان، فرضت واشنطن عقوبات على العديد من أفراد قوات الأمن في جنوب السودان بسبب "انتهاكاتهم الخطيرة" بحق "السياسيين أو المجتمع المدني ممن تختلف آراؤهم عن تلك الخاصة بالنظام الحاكم".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG