Accessibility links

البيت الأبيض يدين "الاستخدام غير المبرر للقوة" في هونغ كونغ


الشرطة استخدمت القوة لتفريق تظاهرات هونغ كونغ الأحد وهددت باستخدام الرصاص الحي

قال مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة أدانت "الاستخدام غير المبرر للقوة" في هونغ كونغ ودعت بكين إلى حماية الحرية هناك.

وأضاف المسؤول "ندين الاستخدام غير المبرر للقوة ونحث كل الأطراف على الامتناع عن العنف وإجراء حوار بناء".

وأوضح أنه "مثلما قال الرئيس إن الولايات المتحدة تتوقع احترام بكين لالتزاماتها بموجب الإعلان الصيني البريطاني المشترك وحماية الحرية والنظام القضائي وأسلوب الحياة الديمقراطي بهونغ كونغ".

وكانت شرطة هونغ كونغ قد توعدت ليل الأحد الاثنين باستخدام "الرصاص الحي" ضد "الأسلحة الفتاكة" التي استخدمت في رأيها خلال مواجهات حول حرم جامعي تحول في الساعات الاخيرة قاعدة خلفية للمتظاهرين المطالبين بالديموقراطية.


وبعد إصابة شرطي الأحد بسهم أطلقه متظاهر قرب الحرم المذكور المطوق بعوائق مشتعلة، وجهت الشرطة هذا التحذير الأول من نوعه منذ بدء الاحتجاجات.

وتستمر الأزمة السياسية في هونغ كونغ منذ يونيو الفائت، وبلغت هذا الأسبوع مستويات عالية من العنف.

وحذر الإعلام الرسمي مرارا من أن الجيش الصيني المنتشر في هونغ كونغ قد يتدخل لوضع حد للاحتجاجات.

كذلك، وجه الرئيس الصيني شي جينبينغ هذا الأسبوع تحذيرا واضحا، مؤكدا أن الحركة الاحتجاجية تهدد صيغة "بلد واحد بنظامين".

ومساء الأحد، كان مئات الناشطين متحصنين في جامعة بوليتكنيك في هونغ كونغ حيث أشعلوا النار لمنع الشرطة من استعادة السيطرة على المبنى ولاستمرار محاصرة نفق رئيسي مغلق منذ الثلاثاء.

وتجمع انصار للحكومة صباحا في محاولة لإزالة العوائق التي تغلق مدخل النفق، لكن متظاهرين تدخلوا لمنعهم ما أدى إلى مواجهات أولى مع الشرطة.

وعصرا، حاولت الشرطة استعادة السيطرة على جسر للمشاة محاذ للنفق، فتصدى لها المحتجون بوابل من القنابل الحارقة.

وفي المنطقة نفسها، رشق ناشطون اختبأوا خلف مظلات الشرطة بقنابل حارقة فردت بالغاز المسيل للدموع.

وكان ناشطون منعوا في وقت سابق عناصر الشرطة من دخول الحرم الجامعي مستخدمين الحجارة.

XS
SM
MD
LG