Accessibility links

مؤتمر وارسو.. واشنطن ستزيد الضغط على إيران


وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش

تستضيف الولايات المتحدة وبولندا في وراسو يومي الأربعاء والخميس مؤتمرا حول الشرق الأوسط، ومن المنتظر أن تطرح فيه واشنطن رؤيتها حول المنطقة.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الشهر الماضي النية لعقد المؤتمر، مشيرا إلى أن وزراء الخارجية من حول العالم سيأتون إلى بولندا للتعامل مع مسألة "نفوذ (إيران) المزعزع للاستقرار" في الشرق الأوسط.

ويشكل التجمع مناسبة لاستعراض وحدة الصف كرد قوي على نظام إيران الديني الذي يحتفل هذا الأسبوع بمرور 40 عاما على إطاحة الإسلاميين المتشددين بالشاه المقرب من الغرب محمد رضا بهلوي، وإقامة الجمهورية الإسلامية.

وأشارت الولايات المتحدة وبولندا إلى أن المؤتمر لن يركز على إيران أو يؤسس تحالفا ضدها لكنه سيهتم أكثر بالنظر بشكل أوسع إلى الشرق الأوسط. وسيلقي مايك بنس نائب الرئيس دونالد ترامب خطابا أمام المؤتمر الذي يشارك بومبيو في استضافته.

ورقة حقائق عن المؤتمر

عرضت وزارة الخارجية الأميركية في ورقة حقائق عن المؤتمر الوزاري حول الأمن والسلام في الشرق الأوسط الذي يعقد الأربعاء والخميس في وارسو.

وأكدت أن هذا الاجتماع سيناقش التحديات التي يواجهها الشرق الأوسط وهي كثيرة.

ومن التحديات انتشار الأسلحة وتطوير الصواريخ والأمن السيبراني والإرهاب والتمويل غير المشروع والأزمات الإنسانية وأمن الطاقة. وأشارت الورقة إلى أن الاجتماع سيحيي الجهود لمعالجة هذه التحديات عبر التحالفات والشراكات.

وسيوفر المؤتمر للدول المشاركة فرصة لمشاطرة تقيماتها للمنطقة وتقدم أفكارا حول كيفية معالجة المشاكل المشتركة.

ومن بين القضايا التي سيتم التوقف عندها جهود الإدارة الأميركية للترويج لسلام شامل ودائم بين إسرائيل والفلسطينيين، وكيفية معالجة الأزمات الإنسانية في المنطقة.

ويقدم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عرضا لآخر تطورات الملف السوري ويناقش أولويات الولايات المتحدة في المنطقة بما فيها المخاوف حيال نشاطات إيران المدمرة.

وأوضحت الورقة أن الاجتماع الوزاري سيعزز التحالفات الموجودة مثل التحالف بين بولندا والولايات المتحدة الأميركية.

وكشفت أن هناك أكثر من 50 بلدا يتوقع أن يشاركوا في الاجتماع الوزاري من بينهم إسرائيل والأردن والسعودية والإمارات والبحرين وقطر وبريطانيا وكوريا الجنوبية والبرازيل وإيطاليا وكينيا.

وأوردت الورقة أنه ومن خلال قيادة أميركية قوية، فإن برنامج عمل التعاون الجديد للاجتماع الوزاري سيزيد التنسيق ويعزز المعالجات المشتركة لمشاكل المنطقة.

وأكدت الورقة أن الولايات المتحدة وبولندا سيعلنان إنشاء مجموعات عمل تستضيفها الدول المشاركة حول العالم، تعقد اجتماعات عمل في الأشهر المقبلة، وستقوم هذه المجموعات بطرح مبادرات عملية للترويج للسلام والاستقرار الإقليمي.

بنس: العالم بات أكثر خطورة

أكد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أن العالم بات أكثر خطوة، وأن القوات الأميركية جاهزة للرد في أي وقت وأي مكان على أي تهديد أو هجوم.

وأضاف بنس في كلمة أمام جنود أميركيين في قاعدة جوية أميركية في بولندا أن أي هجوم على دولة عضو في حلف الناتو هو هجوم على كل أعضاء الحلف.

وتقود الولايات المتحدة كتيبة لقوة متعددة الجنسيات تابعة للناتو في بولندا للرد على أي تحرك روسي هناك.

ويشارك نائب الرئيس الأميركي إلى جانب وزير الخارجية الأميركي في أعملا مؤتمر وارسو.

ووقعت الولايات المتحدة وبولندا اتفاقا ينص على شراء وارسو قاذفات صواريخ أميركية متحركة بقيمة 414 مليون دولار (365 مليون يورو) في وقت تضغط الدولة الأوروبية على واشنطن لزيادة عدد قواتها في البلاد.

وقال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في وارسو لدى التوقيع على الاتفاق بوجود جنود بولنديين وأميركيين "نحن سعداء بمشاركتكم في الدفاع الوطني عن بولندا".

تابع كلمة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي:

تأجيل لقاء بومبيو ونتانياهو

أدت الأحوال الجوية السيئة في وارسو إلى إرجاء الاجتماع الذي كان مقررا عقده بعد الظهر بين وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وقد يتم الاجتماع غدا.

وكان بومبيو زار صباح الأربعاء مقرا لوحدة من حلف شمال الأطلسي تشارك فيها قوات أميركية قرب الحدود الروسية، وكان يفترض أن ينتقل إلى هناك مع مسؤولين بولنديين بطوافات عسكرية.

إلا أن الأحوال الجوية السيئة منعت إتمام الرحلة عبر الطوافات مما دفع الوزير لمتابعة رحلته براً واضطر بالتالي لتمضية ساعات طويلة على الطريق فأرجئ اللقاء مع نتنياهو.

محادثات بين بومبيو ولافروف

أكد مايكل بالادينو نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن وزير الخارجية مايكل بومبيو تحادث الثلاثاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال بالادينو إن بومبيو أعاد التأكيد على عزم الولايات المتحدة محاسبة روسيا على استخدامها السلاح الكيميائي في ساليزبرع ببريطانيا.

وشدد بومبيو على موقف الولايات المتحدة بأنه إذا لم تلتزم روسيا بالكامل وبطريقة يمكن التحقق منها بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، فإن المعاهدة ستعتبر لاغية بعد ستة أشهر من الثاني من شباط/فبراير الحالي.

وأشار بالادينو في بيان إلى أن بومبيو ولافروف ناقشا الوضع في فنزويلا والانتقال السلمي إلى الديمقراطية الذي يصب في مصلحة روسيا وأميركا.

XS
SM
MD
LG