Accessibility links

واشنطن تعارض تحقيق الجنائية الدولية بجرائم حرب إسرائيلية مزعومة


وقالت الخارجية في بيان لها "نحن نعارض بشدة هذا أو أي فعل آخر يحاول استهداف إسرائيل بشكل غير عادل".

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الجمعة، إن الولايات المتحدة تعارض "بحزم" فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في جرائم حرب إسرائيلية مزعومة.

وأدت خطوة من مدعي عام المحكمة، فاتو بن سودة، إلى فتح تحقيق كامل بمزاعم حول جرائم حرب ارتكبت في المناطق الفلسطينية إلى رد فعل غاضب من إسرائيل وحليفتها واشنطن.

وقال بومبيو "نحن نعارض بحزم هذا الأمر وأي عمل آخر يسعى لاستهداف إسرائيل بطريقة غير منصفة".

وأضاف "لا نعتقد أن الفلسطينيين مؤهلون كدولة ذات سيادة، ولهذا هم ليسوا مؤهلين للحصول على عضوية كاملة أو المشاركة كدولة في المنظمات أو الكيانات أو المؤتمرات الدولية، بما فيها محكمة الجنائية الدولية".

وأكد بومبيو احترام الولايات المتحدة "لقرارات الأمم التي اختارت الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية. وبالمقابل، نتوقع أن القرار من طرف الولايات المتحدة وإسرائيل بعدم الانضمام وعدم وضع موظفيها تحت سلطتهم القضائية سيتم احترامه أيضاً".

واختتم البيان أن الولايات المتحدة ملتزمة بشدة وبعمق واستمرار بتحقيق سلام شامل بين إسرائيل والفلسطينيين، وأن الوسيلة الوحيدة لإنهاء الصراع ستكون من خلال المفاوضات المباشرة.

وأعلنت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية الجمعة انها تريد فتح تحقيق شامل في جرائم حرب محتملة في الأراضي الفلسطينية، ما أثار رد فعل إسرائيلي غاضب.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنّ هذا القرار يجعل من المحكمة الجنائية الدولية التي رفضت إسرائيل الانضمام إليها منذ إنشائها عام 2002، "أداة سياسية" ضدّ دولته.

XS
SM
MD
LG