Accessibility links

شنت هجمات إلكترونية حول العالم.. واشنطن تعاقب كيانات كورية شمالية


قرصنة إلكترونية

أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، فرض عقوبات مالية على كيانات كورية شمالية متورطة في شن هجمات إلكترونية تعرضت لها بنى تحتية رئيسية في العالم.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، إن العقوبات تستهدف ثلاث مجموعات قرصنة معلوماتية "تسيطر عليها حكومة كوريا الشمالية"، ومعروفة في أوساط صناعة الأمن المعلوماتي.

وأردفت الوزارة أن المجموعات الثلاث، هي لازاروس غروب وبلونوروف وأندارييل، مشيرة إلى أنها متورطة في زرع فيروسات أو اختلاس أموال.

وقالت مساعدة وزير الخزانة المكلفة مكافحة تمويل الإرهاب سيغال ماندلكر، إن "وزارة الخزانة تتحرك ضد مجموعات كورية شمالية للقرصنة المعلوماتية، نفذت هجمات دعما لبرامج التسلح والصواريخ غير القانونية".

وأوضحت الخزانة أن لازاروس غروب، أنشأتها الحكومة الكورية الشمالية في 2007 داخل ما يسمى "المكتب الثالث للإشراف التقني"، وهو كيان مسؤول عن عمليات أمن المعلومات في البلاد.

وهذه المجموعة ضالعة في هجوم بواسطة الفيروس واناكراي، الذي طال الولايات المتحدة وكندا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة خصوصا، وتسبب في تعطيل نحو 300 ألف جهاز كمبيوتر في العالم.

والحادث الأكبر ضرب النظام المعلوماتي لخدمات الصحة البريطانية، وتحديدا أجهزة الكمبيوتر في ثلث مستشفيات العلاج العادي في البلاد.

وأدرجت مجموعات فرعية تابعة للمجموعات الثلاث الرئيسية على لائحة العقوبات بحيث جمدت أصولها المحتملة داخل الأراضي الأميركية، ووضعت خارج النظام المالي الدولي.

وقالت واشنطن إن بلونوروف أنشاتها الحكومة الكورية الشمالية لضمان عائدات في مواجهة العقوبات الدولية على بيونغ يانغ. وقد حاولت سرقة أكثر من 1.1 مليار دولار من مؤسسات مالية في عدة بلدان، من المكسيك إلى باكستان مرورا بتركيا وتشيلي وفيتنام.

وقد شنت هجوما على حساب البنك المركزي في بنغلادش لدى الاحتياطي الفدرالي في نيويورك.

وحاولت مجموعتا بلونوروف ولازارس غروب تحويل ما يصل إلى 851 مليون دولار، عبر الالتفاف على نظام سويفت للتحويلات العالمية، ولكن تم رصد هذه العملية بسبب خطأ تقني، وفق وزارة الخزانة.

أما مجموعة اندارييل، التي كشف أمرها في 2015، فشنت هجمات على حكومة كوريا الجنوبية وبناها التحتية.

XS
SM
MD
LG