Accessibility links

واشنطن تفرض عقوبات على نائب رئيس جنوب السودان


تجمد عقوبات وزارة الخزانة أي أموال أو أصول يملكها من تطالهم هذه الإجراءات في الأراضي الأميركية، وتمنع الوصول إلى المنظومة المالية الأميركية، وهو ما يعرقل كذلك استخدام المصارف الدولية التي تجري معاملات تجارية مع الولايات المتحدة.

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، فرض عقوبات مالية على النائب الأول لرئيس جنوب السودان، تابان دينغ غاي، متهمة إياه بإصدار أوامر بقتل قياديين في المعارضة.

وأفاد بيان لوزارة الخزانة الأميركية أن دينغ تسبب بحالة من الريبة، غذت النزاع في جنوب السودان وقوضت عملية السلام.

وأوردت الوزارة أن دينغ "رتب بحسب تقارير ووجه عمليتي اختفاء ومقتل المحامي المدافع عن حقوق الإنسان، سامويل دونغ لواك، وعضو الجناح المعارض في الحركة الشعبية لتحرير السودان، أغري إدري، (...) بهدف تعزيز موقفه ضمن حكومة الرئيس (سلفا) كير، ولترهيب أعضاء الجناح المعارض في الحركة الشعبية لتحرير السودان".

وقال نائب وزير الخزانة الأميركي، جاستن موزينيتش، في بيان إن "محاولة تابان دينغ غاي إسكات المعارضة تخرج قدرات البلاد على تطبيق اتفاق سلام عن مسارها".

وأضاف "تحض الولايات المتحدة جميع الدول على استثناء الجهات التي تهدد مستقبل جنوب السودان من المنظومة المالية الدولية".

وتجمد عقوبات وزارة الخزانة أي أموال أو أصول يملكها من تطالهم هذه الإجراءات في الأراضي الأميركية، وتمنع الوصول إلى المنظومة المالية الأميركية، وهو ما يعرقل كذلك استخدام المصارف الدولية التي تجري معاملات تجارية مع الولايات المتحدة.

وفرضت وزارة الخزانة في العاشر من ديسمبر عقوبات على خمسة أفراد آخرين حملتهم مسؤولية ارتكاب "عمليات قتل خارج إطار القضاء". والشهر الماضي عاقبت وزيرين بتهمة عرقلة اتفاق للسلام تم توقيعه في 2018، يسمح بوضع حد لنزاع مستمر منذ خمسة أعوام.

وأفادت وزارة الخزانة، الأربعاء، أن "الحكومة الأميركية لن تتردد في استهداف الجهات التي تسببت باستمرار النزاع في جنوب السودان، وستواصل الضغط على كبار القياديين في جنوب السودان واتخاذ إجراءات ملموسة لجلب السلام والاستقرار إلى البلد".

XS
SM
MD
LG