Accessibility links

واشنطن مستعدة لزيادة الرسوم الجمركية إن لم تحترم الصين الاتفاق التجاري


وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي وممثل التجارة الأميركية روبرت لايتهايزر

أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أن واشنطن مستعدة لزيادة الرسوم الجمركية على سلع مستوردة من الصين إن لم تحترم بكين الاتفاق التجاري الجزئي الذي سيوقعه البلدان الأربعاء في واشنطن.

وردا على سؤال لقناة "سي إن بي سي" حول رفع الرسوم الجمركية أجاب الوزير "نعم الأمر كذلك. يمكن للرئيس زيادة الرسوم".

وأعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء أنها ستبقي على الرسوم الجمركية المفروضة على الواردات الصينية لأن الاتفاق التجاري الجزئي الذي تعتزم واشنطن توقيعه مع بكين الأربعاء لا ينص على إلغاء هذه الرسوم.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية ومكتب ممثل التجارة الأميركية في بيان مشترك "ليس هناك اتفاق على تخفيض التعريفات في المستقبل. أي شائعات تقول عكس ذلك هي خاطئة تماما".

وأتى البيان المشترك بعد تقرير لوكالة بلومبيرغ قالت فيه إن الرسوم الجمركية المفروضة على ما قيمته مليارات الدولارات من الواردات الصينية ستبقى سارية إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر، وبعد ذلك يمكن إزالتها.

وتطالب بكين واشنطن بإلغاء كل أو جزء من الرسوم الجمركية العقابية المفروضة على صادراتها إلى الولايات المتحدة.

وجاء البيان عشية توقيع البلدين على اتفاق تجاري جزئي يرسي هدنة في حربهما التجارية الدائرة منذ عامين وتبادلت خلالها القوتان الاقتصاديتان الأكبر في العالم فرض رسوم جمركية مشددة على مئات مليارات الدولارات من المبادلات التجارية السنوية.

وأشعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب حربا تجارية مع بكين في 2018، خصوصا بهدف إعادة التوازن إلى التجارة الثنائية، ما نتج عنه رد من الصين وقلق في الأسواق العالمية.

وبموجب الاتفاق الجزئي ستواصل إدارة ترامب فرض رسوم جمركية عقابية بنسبة 25% على منتجات صناعية تساوي قيمتها 250 مليار دولار من الواردات الصينية السنوية، في حين ستخفض إلى 7,5% أي النصف رسم الـ15% الذي كان مفروضا على واردات صينية أخرى بقيمة 120 مليار دولار سنويا.

كما وافق الرئيس الأميركي على إلغاء رسوم جمركية إضافية قدرها 15% كان مقررا فرضها اعتبارا من منتصف ديسمبر على ما قيمته 160 مليار دولار من السلع الصينية.

XS
SM
MD
LG