Accessibility links

والدة جان دارك


كيت فراي وغريس سميث وكايسي موريس في مسرحية "والدة جان دارك" على مسرح "نورث لايت" (تصوير: مايكل بوريسلو)

رياض عصمت/

هناك شخصيات تاريخية أصبحت رموزا في وجدان البشرية. إحدى أشهر هذه الشخصيات الحقيقية جان دارك، الصبية الفرنسية التي تراءت لها في الحلم طيف القديسة كاترين لتحثها على أن تشهر السيف وتشكل جيشا لطرد المحتلين الإنكليز من بلادها.

تؤمن جان دارك بصدق كلام الطيف الملائكي بالرغم من عقاب والدها لها وشجب أمها لتصرفاتها الغريبة وسخرية أخيها منها. تمضي الصبية جان دارك قدما في خطتها، وترحل عن بيت أهلها بعيدا عن حضن والدتها، وتهاجر لتحرض الآلاف على التصدي لمقاومة الغازي الأجنبي، فيجتمع حولها جيش كبير من المتطوعين المناصرين لرسالتها، ويحقق انتصارات تؤرق الإنكليز وتهدد استقرارهم، فيتآمرون عليها مع بعض المتواطئين الفرنسيين من أبناء بلدها، فتحاكم جان دارك محاكمة صورية، يحكم عليها بالموت حرقا، وينفذ فيها حكم الإعدام.

الرائع في مسرحية "والدة جان دارك" هو أن الأم، وليس الابنة، هي العمود الفقري للمسرحية

إنها نهاية تراجيدية لبطلة يافعة ألهبت مشاعر مواطنيها، بل ألهم نضالها شعوب العالم أجمع عبر إيمان وطني ثابت أشهرت بفضله السيف وتخلت عن حياة الدعة والاستكانة معرضة نفسها للمخاطر والتهلكة حتى استشهدت على أيدي الطغاة.

للوهلة الأولى، خيل للغزاة المحتلين وللمتواطئين معهم من أهل بلدها أنهم قضوا على ثورة جان دارك بإعدامها، لكن روح جان دارك بقيت في الأذهان طويلا عقب استشهادها، فتحولت صورتها من صبية ريفية إلى قديسة، وأصبحت سيرتها أمثولة في وجدان جميع المناضلين في العالم من أجل الحرية. وما لبثت فرنسا أن تخلصت من نير الغزاة، وتحقق حلم جان دارك بوطن مستقل وموفور الكرامة.

ألهمت شخصية جان دارك العديد من المؤلفين الدراميين عبر التاريخ. أحد أبرز من خلدها جورج برنارد شو في مسرحية حملت اسمها "سانت جون". كما كتب المؤلف ماكسويل أندرسون مسرحية عنها ما لبث أن حولها إلى سيناريو فيلم سينمائي أنتج في عام (1948) أخرجه فكتور فلمنغ ولعبت بطولته إنغريد برغمان.

قارب قصة فداء جان دارك بشكل رائع أيضا المؤلف الفرنسي جان آنوي في مسرحيته "الكروان" The Lark، وفسرت المسرحية في زمانها على أنها صرخة تحدٍ ضد الاحتلال النازي، فتعرضت للمنع الرقابي إلى حين.

كيت فراي وغريس سميث في مسرحية "والدة جان دارك" على مسرح "نورث لايت" (مايكل بوريسلو)
كيت فراي وغريس سميث في مسرحية "والدة جان دارك" على مسرح "نورث لايت" (مايكل بوريسلو)

أما المؤلف المسرحي الألماني برتولت برشت فاستلهم قصة القديسة جان دارك ثلاث مرات في "جان دارك المسالخ"، "محاكمة جان دارك" و"رؤى سيمون ماشار". صور برشت في مسرحيته الثالثة خاصة شخصية مراهقة فرنسية تعمل نادلة في مطعم ريفي تابع لنزل صغير على الحدود المعرضة لاجتياح الدبابات الألمانية.

نتعرف إلى سيمون وهي قلقة على سلامة أخيها الذي يخدم في الجيش الفرنسي، ثم يتراءى لها في الحلم طيف قديسة تحضها على مقاومة الغزاة النازيين. هكذا، في حين يهادن البورجوازيون الغزاة خوفا على أملاكهم وثرواتهم من أذى الألمان، بل يتواطأ بعضهم مع المحتل خشية بطشه وجبروته، تتقمص سيمون شخصية جان دارك، وتذكرها ملامح الملاك بأخيها المجند.

يجسد برشت أحلام سيمون على خشبة المسرح مع بقية الشخصيات بحيث يختلط الواقع بالخيال. في نهاية المسرحية، تقدم سيمون على فعل نضالي عبر إحراق خزانات الوقود التابعة لصاحب النزل كي تعيق زحف الدبابات الألمانية نحو باريس، فيقبض عليها، تحاكم بشكلٍ تعسفي، تتهم بالجنون وترسل إلى مصير مأساوي.

خيل للغزاة المحتلين وللمتواطئين معهم من أهل بلدها أنهم قضوا على ثورة جان دارك بإعدامها

ظلت شخصية جان دارك عبر التاريخ كما عبر الأدب والفنون محاطة بهالة من القدسية، ولم يسلط الضوء إلا نادرا على أفراد أسرتها، بحيث بالكاد تظهر أمها أو أبوها أو أخوها أو تصلنا عنهم تفاصيل كافية. لذلك، قامت المؤلفة المعاصرة جين أندرسون بتأليف مسرحية أسمتها "والدة جان دارك" Mother of the Maid.

اصطلح أن يطلق لقب "القديسة" أو "عذراء أورليان" على المناضلة اليافعة، التي غامرت بحياتها من أجل هدف تحرير بلادها من الغزاة، وواجهت الإعدام حرقا بصورة ظالمة.

يكفي جان دارك مجدا أنها حققت الخلود بأن حرضت آلاف المقاتلين للدفاع عن استقلال وطنهم وكرامته تحت لوائها، حتى أقلقت المحتل وكادت أن تلحق بقواته الهزيمة لولا خيانة وتواطؤ بعض أبناء قومها ومهادنتهم للعدو.

بينيولبي والكر وكيت فراي في المسرحية (تصوير: مايكل بوريسلو)
بينيولبي والكر وكيت فراي في المسرحية (تصوير: مايكل بوريسلو)

حققت المسرحية نجاحا في برودواي حين لعبت شخصية الأم فيها الممثلة القديرة غلين كلوس، وها هو مسرح "نورث لايت" في سكوكي إلى الشمال من شيكاغو يحييها في عرض متقن، أخرجه مدير الفرقة الفني بي. جي. جونز، ولعبت دور الأم فيه الممثلة المتمرسة بأدوار شكسبير كيت فراي، ودور جان دارك غريس سميث.

أخرج بي. جي. جونز المسرحية بأناقة وإتقان، حاسبا حساب كل عنصر بحكمة وتوازن، دون إسراف في شيء، بحيث لعب الديكور والإضاءة والموسيقا والأزياء دورا مساعدا لأداء طاقم المؤدين بجميع أفراده.

سبق أن حققت جين أندرسون نجاحات عديدة كمؤلفة مسرحية، وككاتبة سيناريو في فيلم "الزوجة" (2018)، وكمخرجة سينمائية وتلفزيونية، فنالت أربع مرات جائزة "إيمي"، وأنتجت أعمالها من قبل كبرى المسارح الأميركية.

اصطلح أن يطلق لقب "القديسة" أو "عذراء أورليان" على المناضلة اليافعة

"والدة جان دارك" هي أحدث أعمال جين أندرسون، وتدلل على موهبتها الدرامية المتينة، إذ قاربت شخصية جان دارك وحياتها من زاوية تختلف عن جميع من سبقها من مشاهير كتاب المسرح، إذ أولت جلَّ اهتمامها لتفاصيل الجوانب الإنسانية من حياة الأسرة، وركزت على شخصية الأم البسيطة التي واجهت حيرة وتناقضا بين معارضة وتفنيد حلم ابنتها بالقديسة كاترين التي تهيب بها أن تنذر نفسها من أجل مهمة تليق بكبار الأبطال المحاربين، ثم تعاطفها معها ولحاقها بها وتواجدها إلى جانبها في محنتها سندا وعونا حتى آخر لحظة.

نرى الأم في البداية تصفع ابنتها ناهية ومؤنبة، ثم نراها تحاول حمايتها من ضرب أبيها لها وسخرية أخيها منها، متفهمة نبل دوافعها بحيث تتعاطف معها ومع قضيتها. من جهة أخرى، بالرغم من قوة إرادة جان دارك، ونضالها الجسور الذي لا يجعلها تخوض المعارك طلبا للشهادة، إلا أنها تخاف وتصرخ ملتجئة إلى حضن والدتها عندما ترى نيران المحرقة تنتظرها، ولا تجد ملاذا في لحظاتها الأخيرة سوى حنان الأم رغم أنها لا تقوى على فعل شيء يدرأ عذاب الموت الرهيب عن ابنتها الحبيبة.

الرائع في مسرحية "والدة جان دارك" هو أن الأم، وليس الابنة، هي العمود الفقري للمسرحية، وهي الشخصية التي تهز وجدان المتفرج عاطفيا. كم تذكرنا والدة جان دارك بأمهات كثير من البطلات اللواتي نذرن حياتهن للنضال من أجل الحرية، ولطرد المحتل الذي يدنس أرض وطنهن.

اقرأ للكاتب أيضا: خمسة رؤساء

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
XS
SM
MD
LG