Accessibility links

اللغز المحير.. صحيفة تنشر صورة صندوق وضع فيه كارلوس غصن لتهريبه


كارلوس غصن

فيما لا تزال السلطات اليابانية تبحث عن حل للغز الفرار المحير لرجل الأعمال اللبناني كارلوس غصن الملاحق بتهم فساد، نشرت صحيفة وال ستريت جورنال صورة لصندوق أسود اللون، قالت إن غصن وضع فيه أثناء تهريبه.

وفر الرئيس السابق لمجلس إدارة مجموعة رينو- نيسان مطلع الأسبوع الماضي من اليابان حيث كان يخضع للإقامة الجبرية، بعد قضائه 130 يوما في السجن بانتظار محاكمته بتهمة ارتكاب مخالفات مالية مختلفة.

وتسبب هرب غصن من اليابان بحالة من الذهول للسلطات اليابانية التي وجدت نفسها عاجزة عن معرفة آلية هروبه، والتي تدعي وسائل إعلام لبنانية أنها تمت عن طريق مجموعة شبه عسكرية دخلت منزل غصن على شكل فرقة موسيقية ومن ثم هربته بصندوق مخصص لنقل المعدات الموسيقية.

وتأتي الصورة التي حصلت عليها وال ستريت جورنال لتعزز تلك الرواية، حيث تشير الصحيفة إلى أن الصندوق يحتوي على ثقب في أسفله والذي يرجح أنه تم ثقبه من أجل الإبقاء على مصدر للأوكسجين لغصن.

ووفق تقرير نشرته وكالة بلومبرغ فإن غصن كان قد رافقه مايكل تايلور وجورج أنطوان-زايك، ويعد تايلور أحد الأشخاص الذين يعملون بشكل خاص في قطاع الأمن وكان يعمل بشكل غير رسمي مع هيئات إنفاذ القانون المختلفة في الولايات المتحدة، وله تجارب سابقة استطاع فيها تحرير رهائن من أيدي المختطفين ببراعة.

إذ أن بيان رحلة إقلاع الطائرة الخاصة لا يتضمن اسم غصن، لكنه يتضمن أسماء تايلور وزايك.

وأعلنت تركيا السبت تورط أجنبيين في عملية عبور غصن مدينة اسطنبول خلال رحلة فراره عشية ليلة رأس السنة من اليابان إلى لبنان.

وقال وزير العدل التركي عبد الحميد غول، في مقابلة أجرتها معه قناة "سي إن إن ترك"، إن "ثمة أجنبيين متورطان في مرور غصن عبر تركيا، من دون أن يعطي أي توضيح بخصوص جنسيتيهما أو الأدوار التي لعباها.

ويتركز التحقيق، بحسب وكالة ديميرون، على رحلتين خاصتين، الأولى آتية من أوساكا في اليابان، مسجلة تحت اسم الرحلة TC-TSR وقد حطت الاثنين حوالي الساعة (2:15 ت.غ.) في مطار أتاتورك، والثانية طائرة من طراز "بومباردييه تشالنجر 600" مسجلة TC-RZA حطت في اليوم ذاته في المطار عند السادسة (3 ت.غ.) وأقلعت باتجاه بيروت.

أعلنت شركة الطائرات الخاصة التركية "إم إن جي جيت" في بيان الجمعة أنها قدمت شكوى جنائية تقول فيها إن طائراتها استخدمت بشكل "غير قانوني" لنقل رجل الأعمال غصن إلى لبنان بعد فراره من اليابان لتجنب محاكمته.

وكان رجل الأعمال الفرنسي اللبناني البرازيلي يعيش منذ أواخر أبريل 2019 في الإقامة الجبرية تحت المراقبة في طوكيو، وكان بإمكانه التغيب من مقر سكنه لثلاثة أيام كحد أقصى من دون إذن قضائي خاص.

أبرز المحطات في قضية كارلوس غصن
أبرز المحطات في قضية كارلوس غصن

إلا أنه كان يمنع عليه رسميا مغادرة الأراضي اليابانية. ولم يكن لدى غصن الحق في الوصول إلى الإنترنت، سوى في مكاتب وكلاء الدفاع عنه. وكان القضاة يمنعونه من رؤية زوجته كارول أو الاتصال بها.

وسمح له بالتحدث مع زوجته مرتين منذ أبريل عبر اتصال فيديو وبحضور وكلاء الدفاع عنه، حيث كانت المرة الأولى في نوفمبر، والمرة الثانية مؤخرا ليلة عيد الميلاد.

المصدر: وال ستريت جورنال ووكالة بلومبرغ

XS
SM
MD
LG