Accessibility links

وثائق تكشف كيف اخترق عميل أميركي مخبأ كاسترو السري


تمكن من بناء علاقة جيدة مع كاسترو ويده اليمنى آنذاك "تشي غيفارا"

كشف عميل لوكالة الاستخبارات الأميركية أنه تمكن من اختراق مخيم الزعيم الشيوعي فيدل كاسترو قبل وصوله إلى السلطة في كوبا، وفقا لمعطيات تضمنتها مذكرات سرية نقلت مضمونها صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

وأوضح روس ليستر كروزير، حسب الصحيفة، أن واشنطن ضيعت فرصة زرع عميل دائم في الدائرة المقربة من كاسترو، الأمر الذي كان له تداعيات تاريخية قادت أميركا إلى حافة مواجهة مميتة من الاتحاد السوفيتي.

وكان كروزير متمركزا في كوبا من 1954 إلى 1958، في الوقت الذي كانت فيه الاضطرابات المدنية التي استهدفت الديكتاتور باتيستا، تعصف بالبلاد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه سجل نفسه في جامعة هافانا، لزرع مخبرين من الطلاب في وقت كانت حركات الطلاب الراديكالية ضد باتيستا تتزايد.

وأصبح كاسترو، وهو خريج قانون في هافانا، أحد أكثر خصوم باتيستا فعالية من خلال حركة 26 يوليو، التي أسسها مع شقيقه راؤول وغيفارا.

وقد أغلقت الجامعة في 1956 وسط تصاعد العنف في العاصمة الكوبية عقب محاولة باتيستا اغتيال كاسترو.

ثم أعطت وكالة الاستخبارات كروزير غطاء جديدا كممثل لشركة أبحاث اقتصادية خيالية، ومعهد المسوح العامة، واستمر في جمع المعلومات من خلال هذا الدور، وأيضا كصحفي مستقل.

تمكن كروزير من الوصول إلى كاسترو في مارس 1958 بعد أن تم تقديمه إلى زعيم إقليمي لحركه 26 يوليو.

وأوضحت الصحيفة أن كروزير تمكن من بناء علاقة جيدة مع كاسترو، ويده اليمنى آنذاك "تشي غيفارا" خلال الوقت الذي قضاه كعميل في كوبا في 1950.

وقد دعي إلى مخبأ كاسترو في غابة شرقي كوبا، حيث أمضى أسبوعين في بناء علاقة مع كاسترو وغيفارا والتقاط الصور لهما.

وأثناء إقامته، عرض كروزير على كاسترو تزويده بهليكوبتر تبلغ قيمتها 25 ألف دولار، مع طيار أميركي.

وعلى الرغم من عدم ثقته القوية بالولايات المتحدة الأميركية، فإن كاسترو رحب بفكرة الحصول على المروحية، وفقا للصحيفة.

ونقل كروزير طلبه إلى السي أي إيه، ولكن الوكالة لم تتبع الأمر، وفقا لما قال العميل في مذكرة داخلية، عامين بعد ذلك.

وأوضحت الصحيفة أنه أثناء عودته إلى هافانا من معسكر كاسترو، تعرض كروزير لتهديد من دوريات باتيستا التي كانت تستهدف أي شخص يشتبه في أنه يساعد زعيم الثورة.

وتم نقله على الفور إلى واشنطن بناء علي طلب وكالة المخابرات الأميركية، وفقا لتقرير "دايلي ميل".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG