Accessibility links

وثيقة: مانافورت كذب على FBI


بول مانافورت

كشفت وثيقة قضائية الاثنين أن بول مانافورت المدير السابق لحملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية كذب على مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي)، مخالفا بذلك اتفاقا قد توصل إليه مع ممثلي الادعاء ضده.

وقال المدعون ومن بينهم المحقق الخاص في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية روبرت مولر إنه "بعد التوقيع على اتفاق الإقرار بالذنب، ارتكب مانافورت جرائم فدرالية عن طريق الكذب على الشرطة الفدرالية ومكتب المدعي الخاص (مولر) بشأن مجموعة متنوعة من المواضيع، الأمر الذي يمثل انتهاكا للاتفاق".

وفي الوثيقة ذاتها، نفى محامو مانافورت صحة الاتهامات قائلين إن موكلهم "قد زود الحكومة بالمعلومات في إطار سعيه إلى احترام التزاماته بالتعاون. إنه يعتقد أنه قدم معلومات صادقة ولا يتفق مع توصيف الحكومة ولا (ما قيل عن) انتهاك الاتفاق".

وكان مانافورت قد وافق في أيلول/سبتمبر على الإقرار بأنه مذنب في التآمر الإجرامي ضد الولايات المتحدة وإعاقة سير العدالة ووافق على التعاون مع مولر الذي يتولى التحقيق في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة في 2016.

واعترف مانافورت بأنه أخفى عن السلطات وعن الجهاز الضريبي أنه كان يعمل مستشارا للرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش ومن ثم بمحاولة رشوة شهود. وهي أنشطة سابقة على الحملة.

وفي محاكمة منفصلة في آب/أغسطس في ولاية فرجينيا أدين مانافورت الذي تولى إدارة حملة ترامب لمدة ستة أشهر بتهمة الاحتيال المصرفي والضريبي. وهو ينتظر صدور الحكم.

XS
SM
MD
LG