Accessibility links

"وحدات التشفير في المساجد".. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين


عملة بيتكوين

يلجأ إيرانيون إلى العملات الرقمية مثل "بيتكوين" لكسب الأموال من أجل تفادي القيود على المعاملات المالية نتيجة العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

لكن المسؤولين الحكوميين في إيران يشعرون بالقلق لأن عملية "تعدين" بيتكوين تستنزف الكهرباء المدعومة من الحكومة.

والشهر الماضي، صادرت الحكومة نحو ألف جهاز لتعدين العملة الرقمية الشهيرة في مصنعين، بحسب وسائل إعلام رسمية.

متحدث باسم وزارة الكهرباء قال إن الأجهزة المضبوطة مسؤولة عن زيادة استهلاك الكهرباء بنسبة 7 في المئة الشهر الماضي.

ويرى البعض أن زيادة الإقبال على إنتاج العملات الرقمية في إيران سببه انخفاض أسعار الكهرباء نسبيا هناك.

مسؤول إيراني كان قد أشار إلى أن بعض "وحدات التشفير" في إيران تتواجد في "المدارس والمساجد" لأن هذه الأماكن تحصل على الكهرباء مجانا.

موقع 8BTC الصيني ذكر أنه منذ أواخر عام 2018 أصبحت إيران "نقطة ساخنة" لمنتجي البيتكوين الصينيين بسبب الكهرباء الرخيصة.

وفي الولايات المتحدة، هناك مخاوف من استخدام العملات المشفرة لتجاوز العقوبات الأميركية المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

مساعد وزير الصناعة والتجارة والمعادن الإيراني سعيد زرندي قال في تصريحات نقلتها وكالة أنباء فارس قبل نحو أسبوعين إن الولايات المتحدة تسعى لمنع إنتاج بيتكوين في إيران.

وقال المسؤول الإيراني إن "بيتكوين" تتيح تفادي العقوبات الأميركية، لكنه أشار أيضا إلى أنها تستخدم في تبييض الأموال.

وأشار زرندي إلى أن وزارات إيرانية تعمل مع البنك المركزي من أجل إيجاد حل للسماح بالعملات المشفرة داخل إيران.

يذكر أن البنك المركزي الإيراني كان قد منع العام الماضي المصارف من التعامل مع العملات المشفرة ومن بينها بيتكوين بسبب مخاوف من عمليات تبيض أموال.

في غضون ذلك، ذكر تقرير لموقع RadioFreeEurope أن العقوبات الأميركية التي تقيد بشدة التعاملات المالية والمصرفية في إيران هي من ضمن الأسباب الرئيسية للجوء بعض الإيرانيين إلى العملات المشفرة، فهذه العملات تتيح إجراء المعاملات المالية بسرعة وتجنب البنوك الكبيرة.

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 وأعادت فرض عدد من العقوبات عليها.

ومن أجل تسهيل المعاملات المالية التي تضررت جراء العقوبات الأميركية، قال مسؤولون إيرانيون إن الحكومة تدرس إطلاق عملة مشفرة مدعومة من الدولة.

رئيس جمعية البيتكوين الإيرانية محمد شرغي دعا في تصريحات الحكومة إلى دعم العملات المشفرة من أجل تفادي العقوبات. وقال: "إن تعدين هذه العملات داخل إيران لن يمنع فقط الأموال من مغادرة البلاد، بل سيخلق أيضا عملة في ظل ظروف العقوبات الصعبة".

الولايات المتحدة، من جانبها، أعلنت بوضح أنها ستلاحق الأنشطة الاقتصادية الإيرانية المخالفة للعقوبات، ومن بينها المتعلقة بالعملات الرقمية.

وفي نوفمبر الماضي، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على مواطنين إيرانيين لدورهما في إجراء تعاملات ببيتكوين نيابة عن اثنين من القراصنة الدوليين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG