Accessibility links

وزارة الخزانة الأميركية تعلن محاور الاجتماعين المقبلين حول سد النهضة


سد النهضة الإيوبي تحت الإنشاء، 26 سبتمبر 2019

اتفق وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان، مساء الاثنين، على أن الاتجاه الاستراتيجي للاجتماعين التقنيين المقبلين في واشنطن يجب أن يكون في تطوير قواعد وإرشادات تقنية لملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير وتحديد ظروف الجفاف وتدابير تخفيف آثاره التي يتعين اتخاذها في الاعتبار، وفقا لبيان صادر عن وزارة الخزانة الأميركية.

وأضاف البيان أن الوزراء يدركون أن هناك فوائد كبيرة للبلدان الثلاثة في وضع قواعد ومبادئ توجيهية لمعالجة ظروف الجفاف.

وستشمل هذه القواعد، وفق البيان، تدابير بناء على التدفق الطبيعي في سنة معينة ومعدلات إطلاق المياه من سد النهضة.

وستنفذ إثيوبيا القواعد والمبادئ التوجيهية التقنية لملء وتشغيل السد، ويمكن تعديلها من قبل البلدان الثلاثة، وفقا للظروف الهيدرولوجية في سنة معينة، بحسب ما جاء في البيان.

وأعرب الوزراء عن تقديرهم لدور الولايات المتحدة والبنك الدولي، وأشاروا إلى التقدم المحرز في الاجتماعات الفنية بين وزراء الموارد المائية في أديس أبابا والقاهرة.

وختمت الخزانة الأميركية بيانها بالإشارة إلى تطلع وزراء الخارجية الثلاثة إلى الاجتماع المقرر في العاصمة واشنطن في 13 يناير 2020 لمراجعة نتائج الاجتماعات الفنية القادمة في الخرطوم وأديس أبابا بهدف وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق.

وتساوي مساحة حوض النيل ثلاثة ملايين كيلومتر مربع، أي 10 في المئة من مساحة القارة الإفريقية، ويتوزع بين 10 دول هي بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإثيوبيا وكينيا وأوغندا وروندا وجنوب السودان والسودان وتنزانيا. ويقدر مستوى تدفقه السنوي بنحو 84 مليار متر مكعب.

ويلتقي النيل الأزرق الذي ينبع من إثيوبيا بالنيل الأبيض في الخرطوم، ليشكلا معا نهر النيل الذي يعبر السودان ومصر ويصب في البحر المتوسط.

وكانت القاهرة قد أعربت عن خشيتها من أن يؤدي بناء سد النهضة الذي بدأته إثيوبيا في 2012، إلى تراجع في تدفق النيل الأزرق الذي تعتمد مصر عليه للحصول على 90 بالمئة من مياهها.

وتؤكد إثيوبيا على أن مشروع السد أساسي من أجل نموها، وأنه لن يؤثر على مستوى تدفق المياه.

وكانت مفاوضات بين الخرطوم ومصر وإثيوبيا قد وصلت إلى طريق مسدود مطلع أكتوبر، وسعت القاهرة منذ ذلك الحين إدخال وساطة دولية في المفاوضات.

واجتمع وزراء خارجية الدول الثلاث في السادس من نوفمبر في واشنطن، واتفقوا على التوصل لاتفاق بحلول يناير 2020. واستأنفت الدول الثلاث مفاوضاتها في الثاني من ديسمبر في القاهرة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG