Accessibility links

وزير الدفاع الأميركي: الصين وروسيا سرقتا حقوق الملكية الفكرية


واشنطن قامت باستثمارات كبيرة في الذكاء الاصطناعي حسب إسبر

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الخميس، إن استراتيجية الدفاع الوطني التي أقرتها إدارة الرئيس دونالد ترامب قبل عامين منحت الولايات المتحدة إمكانات المنافسة في العالم، وخصوصا في وجه الصين وروسيا، الدولتين اللتين قامتا بخرق سيادة دول في جوارهما.

وأضاف إسبر في كلمة له أمام "كلية الدراسات الدولية المتقدمة" في جامعة "جونز هوبكينز" في واشنطن، أن الولايات المتحدة قامت باستثمارات كبيرة في المقاتلات والصواريخ والذكاء الاصطناعي، متهما الصين وروسيا بسرقة حقوق الملكية الفكرية.

وأوضح إسبر أن واشنطن لن تقف مكتوفة الأيدي لمواجهة دول مارقة مثل إيران فيما لو هددت أمن القوات الاميركية في المنطقة.

وشدّد على أن التعامل مع نشاطات إيران الخبيثة وتحديدا "الحرس الثوري الإيراني" تساهم في شكل مباشر في زعزعة استقرار المنطقة، التي تخصها الولايات المتحدة بأولوية كبيرة لضمان حماية المصالح الأميركية وردع الأعمال الارهابية في الدول الحليفة.

وكان إسبر أشار، الشهر الماضي، إلى أن واشنطن بصدد البدء في إعادة توزيع مرتقبة للقوات على مستوى العالم هذا العام، في إطار مساع لإعادة تركيز وزارة الدفاع (البنتاغون) على التحديات التي تمثلها الصين وروسيا.

وانسحبت واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران بسبب أنشطتها المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط.

ودافع الوزير عن حلف الناتو وخصوصا مع دول الـ "ناتو"، التي - وبحسب تعبيره - ضاعفت من مساهمتها العسكرية ومن الاستثمار في محاربة الاٍرهاب وفي مقدمه تنظيم "داعش" في الشرق الأوسط.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG