Accessibility links

وزير الدفاع الأميركي: سيتم إجلاء 1000 جندي أميركي من سوريا


وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر

كشف وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الأحد، في مقابلة مع شبكة "CBS" أن الولايات المتحدة تستعد لإجلاء حوالي ألف من القوات الأمريكية من شمال سوريا.

وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع من إعلان الرئيس ترامب عن إعادة تنظيم لعشرات القوات الأميركية المتمركزة مع القوات الكردية شمالي سوريا، وفتح الباب لشن هجوم تركي ضد قوات سوريا الديمقراطية، الحليف الرئيسي للولايات الأمريكية في الحرب ضد داعش.

وقال إسبر في برنامج "في مواجهة الأمة" إنه في الساعات الـ 24 الماضية، علمت إدارة ترامب أن الأتراك من المرجح أنهم ينوون توسيع هجومهم إلى الجنوب، أكثر مما كان مخططا له في الأصل، وإلى الغرب أيضا".

وأضاف "علمنا أيضا في الساعات الـ24 الماضية أن قوات سوريا الديمقراطية تتطلع إلى عقد صفقة، مع السوريين والروس لشن هجوم مضاد ضد الأتراك في الشمال".

ووصف المسؤول الأميركي الوضع بأنه "هش" بالنسبة للقوات الأمريكية، قائلا إنه تحدث مع ترامب الليلة الماضية، وأن الرئيس وجه الجيش الأميركي إلى "بدء انسحاب متعمد للقوات من شمالي سوريا".

وقال إسبر إن القوات المتبقية في البلاد وقعت بين قوات تركية وقوات سوريا الديمقراطية، مضيفا "وهكذا نجد أنفسنا معزولين بين اثنين من الجيوش المتعارضة".

وقال: "لذا تحدثت مع الرئيس الليلة الماضية، بعد مناقشات مع بقية أعضاء فريق الأمن الوطني، وأصدر توجيهاته بأن نبدأ الانسحاب المتعمد للقوات من شمالي سوريا".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الولايات الأميركية تملك السلطة لإطلاق النار، قال إسبر إن القوات الأميركية لها الحق في الدفاع عن النفس وسننفذها إذا لزم الأمر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG