Accessibility links

وزير الدفاع السوري يعترف بدور سليماني في سوريا قبل ظهور داعش والنصرة


دور قاسم سليماني في سوريا

اعترف اللواء علي عبد الله أيوب وزير الدفاع السوري، بتورط الجيش الإيراني في قمع المظاهرات التي خرجت ضد نظام الأسد في سوريا، قبل ظهور الجماعات المتطرفة مثل داعش وجبهة النظرة.

وأشاد أيوب بقائد فيلق القدس قاسم سليماني، الذي قٌتل في غارة أميركية في العراق مطلع الشهر الجاري، جاء ذلك في فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان وزير الدفاع السوري مثل الأسد في زيارته الى طهران في 13 يناير الجاري، في أعقاب مقتل سليماني، ومنح لسليماني أعلى وسام شرف في سوريا، "بطل الجمهورية العربية السورية" وطلب من مضيفه، وزير الدفاع الإيراني، الجنرال أمير حاتمي، تقديمه لعائلته.

وأكد وزير الدفاع أنه استعان بسليماني ليساعده في وضع خطة لقوات الأسد لاستعادة منطقة "بابا عمرو"، إحدى ضواحي مدينة حمص، ثالث أكبر مدن البلاد، في مارس 2012.

وقال أيوب: "لقد قابلت قاسم سليماني في بداية عام 2011، وكانت المعركة الأولى التي خططناها ونفذناها في حمص، بابا عمرو".

ووصف المحللون العسكريون هذا التقدم لقوات النظام، بأنه نقطة تحول في الحرب الأهلية في سوريا، فبعدها انسحبت المعارضة من "بابا عمرو"، الواقعة تحت حصار القوات الحكومية منذ فبراير 2012، وبدأ النظام يستعيد سيطرته على هذه المناطق.

ولطالما زعمت طهران أن تورطها في سوريا كان لمنع الجماعات المتطرفة من السيطرة على البلاد، لكن هذه التصريحات كشفت كذب الادعاءات الإيرانية، فقد انخرط الحرس الثوري في النزاع السوري قبل ظهور هذه الجماعات، لمساعدة نظام الأسد ضد المعارضة المدنية.

من جانبه، أكد حبيب حسين يفارد (Habib Hosseinifard) محلل الشرق الأوسط، في حديث لموقع راديو فردا، إن تصريحات اللواء أيوب، ليست مفاجئة، قائلاً: "ما قاله وزير الدفاع السوري لا يختلف كثيراً عن المعلومات التي كانت لدينا بالفعل من داخل إيران".

وأضاف حبيب أنه في مطلع ديسمبر 2011، عيّن سليماني أحد أكبر قادة الحرس الثوري حسين همداني، ليكون قائده في سوريا، قبل سنوات من ظهور داعش والنصرة وغيرهم من المتطرفين.

وهذا ما أكده همداني في أحد المقابلات فقال: "إن قائد قوة القدس اللواء سليماني أخذني شخصياً إلى دمشق وقدمني للمسؤولين السوريين".

ويذكر أن همداني الذي كان له دور كبير في قمع الاحتجاجات الإيرانية في 2009، قٌتل في الحرب في سوريا في 7 أكتوبر 2015.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG