Accessibility links

وزير الدفاع اللبناني ينعى الاستراتيجية الدفاعية لبلاده


وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب

قال وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب إن لا أحد يطمح للقيام بمهمة نيابة عن الجيش، وذلك ردا على سؤال عن سلاح "حزب الله" خلال جولة له عند الحدود اللبنانية ـ الإسرائيلية، لكن بو صعب أضاف أن هذا الأمر "يحتاج إلى استراتيجية دفاعية تبحث حين تزول الأخطار الإسرائيلية".

موقف بو صعب من الاستراتيجية الدفاعية يعد تطورا جديدا في لبنان، خصوصا أن جلسات الحوار الوطني التي انعقدت على مدى سنوات في عهد رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، قررت بحث الاستراتيجية الدفاعية، وتقدم عدد من القوى السياسية بتصوراتهم لهذه الاستراتيجية، ومنهم رئيس الجمهورية الحالي ميشال عون.

ويطرح موقف بو صعب هذا، أسئلة عما إذا كان الموقف اللبناني الرسمي قد شهد تغيرا في هذا المجال، خصوصا أن رئيس الجمهورية ميشال عون (بو صعب من حصته الوزارية) سبق أن أكد أن الاستراتيجية الدفاعية ستبحث بعد الانتخابات النيابية التي جرت في أيار/مايو 2018.

واستدعى موقف بو صعب رد أمين سر تكتل نواب حزب القوات اللبنانية النائب السابق فادي كرم، الذي سأل "باسم من ينطق وزير الدفاع عندما ينعى الاستراتيجية الدفاعية ويعلن عدم فعالية الجيش اللبناني بالدفاع عن لبنان: أهي سياسة تياره السياسي؟". وسأل النائب فادي سعد بو صعب: "أين أنتم في ما تقولون من البيان الوزاري الذي التزم النأي بالنفس عن الصراعات والمحاور الإقليمية؟".

اللافت أن موقف بو صعب يأتي بعد أيام على تشديد العقوبات الأميركية على حزب الله وإيران، وهو ما يدفع إلى التساؤل عمّا إذا كان هناك رابط بين تشديد هذه العقوبات وموقف بو صعب.

كما أن هذا الموقف يذّكر بدعوة وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل خلال اجتماع لوزراء الخارجية العرب في مطلع العام الحالي إلى إعادة النظام السوري إلى مقعد سوريا في جامعة الدول العربية. وقد رأت قوى سياسية لبنانيّة حينها أن موقف باسيل "تعويم لبشار الأسد" كما قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في أحاديث صحافية.

XS
SM
MD
LG