Accessibility links

الدوحة: المحادثات مع السعودية كسرت الجمود لكن لن ندير ظهرنا لتركيا


وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن محادثات جرت في الآونة الأخيرة كسرت جمودا استمر لفترة طويلة مع السعودية.

وأضاف الوزير القطري خلال مقابلة مع قناة "سي إن إن"، أن الدوحة مستعدة لدراسة مطالب خصومها في الخلاف الخليجي، لكنها لن تدير ظهرها لحليفتها تركيا.

ونشب الخلاف بين الدول العربية المتحالفة مع الولايات المتحدة، عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في يونيو 2017، متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وتنفي قطر هذا الاتهام، وتقول إن هذه الإجراءات تهدف إلى النيل من سيادتها.

وقال الشيخ محمد لقناة "سي إن إن"، الأحد، "كسرنا جمود عدم التواصل ببدء التواصل مع السعوديين".

وأضاف "نريد فهم الشكاوى. نريد دراستها وتقييمها وبحث الحلول التي يمكن أن تحمينا في المستقبل من أي أزمة أخرى محتملة"، دون أن يتطرق إلى ذكر التنازلات التي يمكن أن تقدمها بلاده.

ووضعت دول المقاطعة 13 مطلبا من بينها إغلاق قناة الجزيرة التلفزيونية، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية، وخفض العلاقات مع إيران والحد من الصلات مع جماعة الإخوان المسلمين.

XS
SM
MD
LG