Accessibility links

الجزائر.. الحكم على سعيد بوتفليقة ومسؤولين سابقين بالسجن 15 عاما


لقطة من التلفزيون الجزائري تظهر سعيد بوتفليقة خلال توجهه إلى المحكمة العسكرية في 5 مايو 2019

أصدرت المحكمة العسكرية في البليدة بجنوب غرب الجزائر العاصمة، فجر الأربعاء عقوبة السجن 15 سنة بحق كلّ من سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، ومسؤولَيْن أمنيَّين سابقيَن ورئيسة حزب سياسي وذلك بتهمة "التآمر ضد الدولة لتغيير النظام"، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية.

وقالت الوكالة الرسمية إن القاضي حكم بالسجن 15 سنة على كل من سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، ومحمد مدين المعروف باسم "الجنرال توفيق" والذي كان المدير الأسبق لأجهزة الاستخبارات، وبشير طرطاق، منسق الأجهزة الأمنية، ورئيسة حزب العمال لويزة حنون.

كما أدانت المحكمة كل من نزار خالد ونزار لطفي وبن حمدين فريد من أجل الأفعال المنسوبة إليهم و"الموجودين في حالة فرار"، وحكمت عليهم غيابيا بالسجن 20 عاما.

ذكر بيان للمحكمة العسكرية في البليدة، الأربعاء، أن المتهمين سيملكون الحق في نقض الحكم في مهلة تقدر بعشرة أيام أمام محكمة الاستئناف العسكري.

كما أشار البيان إلى أن تهم التآمر المتابع بها هؤلاء. تمت في بناية عسكرية في إشارة إلى اللقاء الذي جمع المتهمين نهاية شهر مارس الماضي، وفقا لما ذكره مراسل الحرة في الجزائر.

وانطلقت محاكمة عدد من أبرز النظام الجزائري السابق في المحكمة العسكرية في مدينة البليدة الجزائرية، الاثنين.

وشهد محيط المحكمة العسكرية، إجراءات أمنية مشددة، تمثلت بإغلاق كل المنافذ والطرق المؤدية إلى محيط المحكمة العسكرية بالبليدة على بعد كيلومتر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG