Accessibility links

وصول "أدريان داريا" إلى سوريا يوتر العلاقات بين لندن وطهران


ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا المعروفة سابقا باسم غرايس 1 تتسبب بتصعيد التوتر بين بريطانيا وإيران

اتهمت بريطانيا إيران، الثلاثاء، بمخالفة الضمانات التي قدمتها بعدم نقل نفط باستخدام ناقلة احتجزتها سلطات جبل طارق هذا الصيف إلى سوريا، واستدعت السفير الإيراني لتقديم احتجاج.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنه "من الواضح الآن أن إيران خالفت هذه الضمانات وأن النفط تم نقله إلى سوريا ونظام (الرئيس بشار) الأسد المجرم"، مؤكدة أن لندن سترفع القضية إلى الأمم المتحدة.

وفي الرابع من يوليو الماضي، اعترضت البحرية البريطانية ناقلة "غرايس 1" الإيرانية قبالة سواحل جبل طارق.

جاء ذلك بعدما اشتبهت بريطانيا بأن الناقلة التي كانت تنقل 2.1 مليون برميل نفط إلى سوريا في خرق صارخ للعقوبات الأوروبية.

إيران وصفت وقتها احتجاز ناقلتها بـ "القرصنة"، وطالب بالإفراج الفوري عنها، رغم اعتراضات المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية.

وانتهت القضية بالإفراج عن الناقلة التي غيرت اسمها إلى "أدريان درايا" مخافة تعقب القوات الأميركية لها، بعد ضمانات قدمتها إيران لبريطانيا بأن حمولتها لن تذهب إلى سوريا.

لكن أميركا وعلى لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو أكدت مرارا أن السفينة تتجه نحو سوريا.

والجمعة الماضي، كشف مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون أن الناقلة وصلت فعلا إلى ميناء طرطوس السوري.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG