Accessibility links

وصول أولى شحنات النفط العراقي إلى الأردن عبر صهاريج برا


شاحنات محملة بالنفط العراقي. أرشيفية

أعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي، الأربعاء، وصول أولى شحنات النفط العراقي الخام برا عبر صهاريج، بعد خمسة أعوام على توقفها بسبب سيطرة تنظيم داعش على مناطق شاسعة من محافظة الأنبار غربي العراق.

وقالت الوزيرة في تصريحات للصحافيين: "وصلت إلى المملكة الأربعاء أول شحنة من النفط الخام العراقي بواقع 10 آلاف برميل يوميا تنقل برا بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في فبراير الماضي".

ويستورد الأردن، وفق مذكرة التفاهم، النفط العراقي الخام من حقول كركوك، وبواقع 10 آلاف برميل في اليوم، أي نسبة سبعة في المئة من الاحتياجات الكلية للمملكة، وهي كمية قابلة للزيادة في فترة قادمة وفقا لما يتفق عليه الجانبان.

وبموجب مذكرة التفاهم يشتري الأردن النفط الخام من حقول كركوك العراقية بأسعار تعادل خام برنت، على أن يحسم منها تكاليف النقل وفرق المواصفات التي تصل إلى 18 دولار للبرميل الواحد، بسعر أقل من المتوفر عالميا.

وأعاد العراق افتتاح معبر طريبيل الحدودي الوحيد بين البلدين في فبراير الماضي، الذي أغلق بعد سيطرة تنظيم داعش على مناطق غربي العراق عام 2014.

وكان هذا المنفذ، قبل سيطرة داعش في صيف 2014، يشهد حركة نقل للمسافرين والبضائع بالإضافة إلى نقل النفط العراقي الخام إلى الأردن.

ووقع الأردن والعراق اتفاقا في التاسع من أبريل 2013 لمد أنبوب بطول 1700 كيلومتر لنقل النفط من البصرة إلى مرافئ التصدير بالعقبة، بكلفة نحو 18 مليار دولار وسعة مليون برميل يوميا.

ويفترض أن ينقل أنبوب النفط الخام من حقل الرميلة العملاق في البصرة (545 كيلومتر جنوب بغداد) إلى مرافئ التصدير في ميناء العقبة (325 كيلومتر جنوب عمان).

ويأمل العراق، الذي يملك احتياطي نفطي يقدر بنحو 143 مليار برميل، في أن يؤدي بناء هذا الأنبوب إلى زيادة صادراته النفطية وتنويع منافذه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG