Accessibility links

وفاة مراقب بحملة مرشح رئاسي جزائري في مركز الاقتراع


قوات الأمن الجزائرية تفرق محتجين مناهضين لاجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد

أفاد مراسل الحرة في الجزائر الخميس بأن مراقبا ينتمي لحملة المرشح للانتخابات عبد المجيد تبون توفي بعد تعرضه لسكتة قلبية في أحد المراكز الانتخابية في ولاية البيض جنوب غرب للجزائر.

وأضاف أن "المراقب تعرض لسكتة قلبية بعد مشادات مع مراقب من حملة المرشح عزالدين ميهوبي"، وفق ما أفاد به محمد لعقاب مدير الإعلام لحملة تبون.

وجرت الخميس الانتخابات الرئاسية في الجزائر لاختيار خلف للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الشارع بعد حوالى عشرة أشهر من الاحتجاجات الشعبية الحاشدة غير المسبوقة.

يشار إلى أن تبون كان حليفا لبوتفليقة في وقت من الأوقات، وشغل منصب رئيس الوزراء لأقل من ثلاثة أشهر في عام 2017، لكنه أقيل عندما حاول توجيه تهم الفساد ضد رجال أعمال أقوياء.

وشهدت عدة مناطق في الجزائر بينها منطقة القبائل حوادث أدت إلى توقف الاقتراع في بعض المكاتب، من بينها محاولات متظاهرين اقتحام مراكز تصويت.

وندد متظاهرون بـ"مهزلة انتخابية" وطالبوا بإسقاط "النظام" الذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1962 وبرحيل جميع الذين دعموا أو كانوا جزءا من عهد بوتفليقة الذي استمر عشرين عاما.

ويتهم المحتجون المرشحين وعددهم خمسة، عبد العزيز بلعيد وعلي بن فليس وعبد القادر بن قرينة وعز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبون، بأنهم أبناء نظام بوتفليقة ويدعمونه بترشحهم.

XS
SM
MD
LG