Accessibility links

وفيات كورونا في شهر تتجاوز "سارس" في عامين


فيروس كورونا المستجدّ أودى بحياة 803 شخصا في الصين

أعلنت السلطات الصينية الأحد أنّ فيروس كورونا المستجدّ أودى بحياة 803 أشخاص في الصين، في حصيلة تزيد عن تلك التي حصدها وباء سارس في العامين 2002-2003 في العالم أجمع.

وقالت السلطات الصحية في هوبي أنّ الوباء حصد خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة أرواح 81 شخصاً إضافياً في هذه المقاطعة الواقعة في وسط البلاد والتي ظهر الفيروس للمرة الأولى في عاصمتها ووهان في أواخر ديسمبر.

كما سجّلت 2147 إصابة جديدة بالفيروس في المقاطعة.

وتعاني بكين من ضغط كبير جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، وهي بصدد استفاد جميع خططها لمواجهته، فالبرغم من تكفلها "الآني" بالمشكلة إلا أن أعداد المصابين في تزايد مستمر وكذلك عدد الموتى.

والجمعة، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده قدّمت 100 مليون دولار لمساعدة الصين ودول أخرى تأثرت بفيروس كورونا المستجدّ لمكافحة الوباء.

وقال بومبيو في بيان "هذا الالتزام مع مئات ملايين الدولارات التي تبرّع بها بسخاء القطاع الخاص الأميركي، يُظهر القيادة الأميركية القوية في الاستجابة لتفشي الوباء".

وأضاف "نشّجع باقي العالم على تقديم التزام مساو لالتزامنا. بالعمل معًا، يمكننا التأثير بشكل عميق للسيطرة على هذا التهديد المتنامي".

وقال بومبيو، الذي لطالما انتقد الصين بشأن مسائل تتراوح من حقوق الإنسان إلى إنفاقها على مشاريع بنى تحتية في الخارج، إن الولايات المتحدة ستقدّم مساعدات إما مباشرة أو عبر منظّمات متعددة الأطراف.

وفي العامين 2002-2003 حصدت "المتلازمة الرئوية الحادة الوخيمة" (سارس) التي تنتمي مع فيروس كورونا المستجدّ إلى نفس السلالة الفيروس أرواح 774 شخصاً في العالم أجمع.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG