Accessibility links

ولاية هندية تطالب المحتجين بتعويضات وتهدد بمصادرة ممتلكاتهم


أحد عناصر الشرطة الهندية خلال اعتقال محتج شارك في مظاهرة مناهضة لقانون الجنسية الجديد، نظمت أمام بناية تابعة لولاية أوتار براديش في نيودلهي

تطالب ولاية أوتار براديش في شمال الهند ما يزيد على 200 شخص بدفع ملايين الروبيات وتهدد بمصادرة ممتلكاتهم، عقابا لهم على الأضرار التي لحقت بممتلكات عامة خلال الاحتجاجات ضد قانون الجنسية الجديد.

وشهدت الولاية، الأكثر اكتظاظا بالسكان في الهند، بعضا من أعنف المظاهرات المناهضة للقانون الذي يفسح الطريق للأقليات المهاجرة من ثلاث دول مجاورة للحصول على الجنسية ويستثني المسلمين.

ومن بين إجمالي قتلى الاحتجاجات، وعددهم 21، لقي 15 شخصا منهم على الأقل حتفهم في أوتار براديش التي تعد بؤرة للتوترات الطائفية بين الهندوس والمسلمين.

وأعلن مسؤولون في حكومة الولاية، الخميس، إصدار 230 إخطارا على الأقل، ومعظم من صدرت بحقهم من المسلمين. وأضافوا أن قيمة المطالبات تقدر على الأرجح بعشرات الملايين من الروبيات.

ولم يتضح عدد المتهمين بارتكاب أعمال شغب أو جرائم أخرى، كما لم تصدر إدانة بحق أي منهم. وألقى مسؤولو الولاية باللوم في الكثير من أعمال العنف على مسلمين يعترضون على القانون.

وفي بلدة رامبور، تلقت عائلة محمد فهيم، الذي تحتجز الشرطة صهره محمد محمود، إخطارا بهذا الشأن.

وقال فهيم لوكالة رويترز "محمود لم يشارك في أي احتجاج وكان في المنزل في ذلك اليوم لكن الشرطة ما زالت تحتجزه".

وأضاف أن محمود يبيع البهارات على عربة صغيرة ولا يستطيع حتى دفع تكلفة توكيل محام من أجل الإفراج عنه بكفالة. وتساءل "كيف سندفع الغرامة؟".

وقال المتحدث باسم حكومة الولاية، ماريتونجاي كومار، إن السلطات اتبعت الإجراءات القانونية في تقييم الأضرار التي لحقت بالممتلكات العامة وكذلك في إصدار خطابات الإخطار.

ومع ذلك، قال معارضو الخطوة إن هذه الإشعارات سابقة لأوانها.

وقال قائد سابق للشرطة في أوتار براديش، اسمه فيكرام سينغ، لرويترز "لا يمكنك أن تكون المدعي والقاضي في الوقت نفسه"، مضيفا أن الولاية بحاجة إلى تعيين سلطة مختصة لتقدير الضرر.

وأضاف أن إرسال إخطارات إلى 100 وملاحقة 50 أمر "ضرره أكبر من نفعه".

ويحتج مئات الآلاف في مختلف أنحاء الهند، بما في ذلك طلاب الجامعات وبينهم هندوس، على القانون، في ما يشكل أكبر تحد لرئيس الوزراء ناريندرا مودي منذ توليه منصبه عام 2014.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG