Accessibility links

ياسر عرمان يعود للسودان


نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال، ياسر عرمان في المنتصف

قالت مصادر سودانية لـ"موقع الحرة" إن نائب الأمين العام للحركة الشعبية- قطاع الشمال- المتمردة، ياسر عرمان، والأمين العام للحركة خميس جلاب قد وصلا إلى الخرطوم لأول مرة منذ سنوات.

وكان عرمان يواجه حكما بالإعدام صدر بحقه إبان حكم الرئيس المخلوع عمر البشير.

وتتركز قوة الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال- في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، اللتين تقعان على الحدود مع جنوب السودان الذي استقل عن السودان في 2011.

وأنهى تقسيم السودان في عام 2011 بموجب اتفاقية للسلام حربا أهلية استمرت لعقود.

كما دفع التقسيم عشرات الآلاف من مقاتلي الحركة الشعبية الذين ينحدرون من الولايات الواقعة في الشمال، إلى تشكيل الحركة الشعبية- قطاع الشمال، بعد أن كانوا قد وقفوا في صف الجنوب أثناء الصراع.

وواصل مقاتلو الحركة الشعبية لتحرير السودان- فرع الشمال حمل السلاح ضد القوات الحكومية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بعد استقلال جنوب السودان، بدعوى تهميشهما سياسيا واقتصاديا.

وقال المتمردون حينها إنهم قطعوا العلاقات مع جنوب السودان بعد الاستقلال لكن حكومة الرئيس المعزول عمر البشير اتهمت حينها جوبا بالاستمرار في تقديم الدعم العسكري والمالي للمتمردين، الذين نفوا هذا الاتهام.

وبعد وقت قليل من بدء الحرب حظرت الحكومة السودانية نشاط الحركة الشعبية شمال السودان في كل البلاد وكانت وقتها أكبر الأحزاب المعارضة.

وخلف القتال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، كما في إقليم دارفور بغرب البلاد، عشرات آلاف القتلى، كما نزح أكثر من مليون شخص أو تضرروا بشدة من جراء المعارك.

وفي آذار/ مارس 2014، أصدرت محكمة سودانية حكما غيابيا بالإعدام شنقا على مالك عقار وياسر عرمان، رئيس وأمين عام الحركة، بعد أن وصلت المفاوضات بين الحكومة والمتمردين إلى طريق مسدود، حيث كان عرمان رئيس وفد المفاوضات.

وعندما اندلعت الثورة السودانية في كانون الأول/ديسمبر العام الماضي، انضمت الحركة إلى الأحزاب والحركات الموقعة على إعلان الحرية والتغيير.

وكان ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية- قطاع الشمال قد زار دولة الإمارات برفقة عدد من قادة الحركات المسلحة قبل أن تنضم إليهم في وقت لاحق قيادات من قوى إعلان الحرية والتغيير.

وكشفت مصادر صحفية سودانية أن عرمان قد التقى قبل أيام في عاصمة جنوب السودان جوبا مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني ومدير الاستخبارات العسكرية، أبو بكر دمبلاب.

XS
SM
MD
LG