Accessibility links

يتداولونها بين الخيام.. عملة "رمزية" للثورة في لبنان


كان الهدف المبدئي من هذه العملة الثورية أن يتم تداولها بين خيم الثوار في الساحات بشكل رمزي عند القيام بتبادل خدمات تطوعية بحيث يتم إعطاء المقايضة بعدا ماليا ثوريا رمزيا، كما قال سامر حجار، وهو أستاذ جامعي عاون فريق من الشبان والشابات في طرابلس في هذه المبادرة.

من "ساحة النور" في عاصمة الشمال طرابلس، التي شهدت زخما كبيرا في الاحتجاجات الشعبية منذ بدء تظاهرات السابع عشر من أكتوبر وحتى اليوم، أعلنت مجموعة من الشبان والشابات عصيانا ماليا رمزيا. أرادوا تغيير السياسات المالية والاقتصادية في البلاد على طريقتهم، ففي خطورة رمزية، ابتكروا عملة نقدية ورقية خاصة بالثورة.

كان الهدف المبدئي من هذه العملة الثورية أن يتم تداولها بين خيم الثوار في الساحات بشكل رمزي عند القيام بتبادل خدمات تطوعية بحيث يتم إعطاء المقايضة بعدا ماليا ثوريا رمزيا، كما قال سامر حجار، وهو أستاذ جامعي عاون فريق من الشبان والشابات في طرابلس في هذه المبادرة.

فئة 5 ليرة ثورة لبنانية
فئة 5 ليرة ثورة لبنانية

ويقول سامر "إننا بحاجة لتغيير سياساتنا المالية والاقتصادية في البلاد"، والمصرف المركزي هو أحد أسباب هذه السياسات المصرفية الخاطئة، ولا بد من تحويل الاقتصاد من غير ريعي إلى منتج. ويشير سامر إلى أن المتظاهرين يرفضون سياسات المصرف المركزي القائمة على تمويل عجز الدولة وفساد الدولة. وكل تلك الأسباب أدت إلى إصدار عملة نقدية ورقية خاصة بالمتظاهرين.

العملات هي من فئات نقدية صغيرة: فئة واحد، وخمسة، وعشرة، وخمسة عشرة ليرة لبنانية. ويتابع سامر "لأن المتظاهرين هم من الطبقة الفقيرة"، وبالتالي لا يملكون المال الكافي.

فئة 10 ليرة ثورة لبنانية
فئة 10 ليرة ثورة لبنانية

ويشدد سامر على أن استخدام هذه العملة "رمزي" وليس رسميا، إذ إن القانون اللبناني لا يجيز استخدام عملة نقدية موازية للعملة الورقية المحلية.

ثراء قبطان، مصممة غرافيك، عملت لتصميم العملة النقدية الرمزية للثوار، فصممت أوراقا نقدية ازدانت بيوميات المتظاهرين في الساحات وأبرز المحطات التي طبعت ثورة السابع عشر من أكتوبر، منها ما حمل صورة قبضة الثورة، وثانية طائر الفينيق، وثالثة عليها مشاهد لنسوة ثائرات في ساحات التظاهر، ولقطات لتظاهراتهم أمام المصارف احتجاجا على سياساتها بحق المودعين والتي يصفونها بالمجحفة.

فئة 20 ليرة ثورة لبنانية
فئة 20 ليرة ثورة لبنانية

وتبدي ثراء حماستها الكبيرة لفكرة تصميم هذه العملة التي سيتم تداولها في الخيم وفي ساحات التظاهر. وتضيف "مجموعة من الناشطين في تظاهرات طرابلس أرادوا من هذه العملة الورقية النقدية الرمزية نوعا من العصيان المدني المالي، اعتراضا على السياسات الفاسدة للمصرف المركزي واعتراضا على تدهور وضع الليرة اللبنانية". وتتابع بأن هذه الحركة الاعتراضية الرمزية بدأت كردة فعل على الأوضاع المادية السيئة التي أدت إلى حالات انتحار في صفوف اللبنانيين.

عدة وسائل أو أسلحة سلمية أساسية استعملت في الثورة كالميغافون، بخاخ الغرافيتي، إعادة التدوير في الساحات، الطناجر، وطبعا الفن، الثقافة، الوعي، والكلمة الحرة، كلها أشكال تعبير عمت ساحات التظاهر جنوبا وشمالا وبقاعا وفي العاصمة بيروت، ولا يوفر معها المحتجون وسيلة إلا ويستخدمونها للضغط على سلطة سياسية يقولون إنها حتى الساعة لم تلبِّ أيا من مطالبهم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG