Accessibility links

يجذب الإيرانيين.. طهران تمنع "الزواج الآري"


فتاة وشاب في أحد حدائق طهران

علقت السلطات الإيرانية عمل مكاتب الزواج التي تسجل الزواج على الطريقة الآرية القديمة، معللة ذلك بأن مراسم الزواج الآري لا تتوافق مع الشعائر الإسلامية، وفق ما أعلن اتحاد مكاتب تسجيل وقائع الطلاق والزواج في البلاد الأربعاء.

وبحسب تقرير نشره الموقع الإلكتروني لراديو "فاردا" فإن الإغلاق طال 34 مكتبا معظمها في طهران والبرز.

واعتبر علي مظفري، من إدارة مكاتب تسجيل الزواج أن مراسم الزواج الآرية مخالفة للقوانين.

وأشار التقرير إلى أن مراسم الزواج الآرية تجتذب الإيرانيين الذين يستبدلون عقود ومراسم الزواج الإسلامية بالآرية، "حفاظا على هويتهم التاريخية".

ويعتبر الإيرانيون أنفسهم من أحفاد الآريين الذين تعود أصولهم تعود إلى شرق أوروبا ووصلت امتدادهم حتى الهند قبل قرون عديدة.

كما يرجح الإيرانيون أن اسم دولتهم إيران يعود إلى اشتقاقه من اصولهم إلى الشعب الآري.

ويتم خلال حفل مراسم الزواج الآرية قراءة آية من الكتاب المقدس لزرداشت، والتي أصبحت ترى فيها السلطات مخالفة للشعائر والتعاليم الإسلامية.

ويؤكد مؤيدو مراسم الزواج الآرية في إيران أنه لا يوجد قانون مكتوب يحظر عليهم الزواج على الطريقة الإيرانية القديمة، ناهيك عن أن الزرادشتية معترف بها في البلاد، ويجب أن يكون الزواج بها أمرا متاح.

ويشير التقرير إلى أن السلطات الإيرانية تعارض كل ما تزعم أنه "غيره إسلامي" وتقمعه بالقوة.

وتعد إيران إحدى الدول التي تمارس قمعا ممنهجا للأقليات فيها حيث تعاني الأقليات غير الفارسية من التهميش وعدم التكافؤ في الفرص والتمييز في جميع المجالات الثقافية والاجتماعية والثقافية.

وتعاني المناطق التي تقطنها الأقليات من تهميش سياسي واقتصادي، فيما يظل استخدام لغات الأقليات في التعليم محظورا، ويواجه النشطاء الذين يناضلون من أجل حقوق الأقليات الكثير من التهديدات والاعتقال والسجن.

وكثفت إيران في 2018 حملتها ضد الأقليات وسجنت العديد منهم بشكل تعسفي، وقدرت منظمة العفو الدولية عدد المعتقلين العام الماضي بنحو سبعة آلاف شخص.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG