Accessibility links

"أسقاز أمقاز".. الأمازيغ يحتفلون بعامهم الجديد


يؤرخ العام دخول الأمازيغ مصر الفرعونية، وفقا لعدد من الروايات

يحتفل الأمازيغ في دول شمال أفريقيا بدخول العام الجديد 2970 وسط مطالب تدعو حكومات هذه الدول إلى الاهتمام الرسمي بالثقافة الأمازيغية.

وترتبط السنة الأمازيغية بالتقويم الفلاحي وبفصول العام، ما يجعل تحديد تاريخها أمرا صعبا، لكن أغلب الأمازيغ يحتفلون بها بين يومي 12 و13 يناير من كل عام.

ويتضمن الاحتفال تنظيم أنشطة وفعاليات للتعريف بالثقافة الأمازيغية، اذ يشتكي الأمازيغ من الإهمال الذي يطال ثقافتهم في بلدان الشمال الأفريقي.

"أسقاز أمقاز"

في البيوت، تعد العائلات الأمازيغية أطباقا للاحتفال بالمناسبة، منها طبق الكسكس الشهير ويستقبلون اليوم بالرقص والأهازيج التقليدية.

ويتبادولون التهاني بعبارة "أسقاس أمقاز" وهي عبارة أمازيغية تعني بالعربية "عام سعيد".

وأصبح الاحتفال بالعام الجديد في الجزائر رسميا في 12 من يناير، بعدما أقره الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في 2018، وعلل قراره آنذاك بتعزيز الوحدة الوطنية.

كما دشنت وزارة الداخلية الجزائرية بداية الاحتفال بالعيد بشكل رسمي ببيان كتب باللغة الأمازيغية.

أما في المغرب فيحتفل بالعام الجديد في 13 يناير، لكنه لا يزال يأخذ طابعا غير رسمي رغم مطالب الحركة الأمازيغية ومعها نواب في البرلمان المغربي.

ودعا برلمانيون مغاربة، الأسبوع الماضي، الحكومة إلى التجاوب مع مطلب اعتماد رأس السنة الأمازيغية. كعطلة رسمية مدفوعة الأجر.

ويتكرر المطلب كل سنة خاصة بعد الاعتراف باللغة الأمازيغية في دستور المملكة في 2011 كلغة رسمية.

وقال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، المصطفى الرميد، إن موضوع الاحتفاء بالسنة الأمازيغية هو "محل اهتمام الدولة بكافة مكوناتها"، وأنه "سيتم اتخاذ القرار اللازم في سياق التطورات الإيجابية التي تعرفها قضية ترسيم الأمازيغية في المغرب"، حسب ما نقل موقع "هسبريس" المغربي.

دخول مصر الفرعونية

وتقدم روايات مختلفة عن أصل بداية الاحتفال بالسنة الأمازيغية، فيما يقول موقع منظمة "أمازيغ العالم" إن بدايته تعود إلى سنة 950 قبل الميلاد الذي يؤرخ دخول الأمازيغ إلى مصر الفرعونية، بعد الانتصار عليها في معركة دارت وقائعها على ضفاف نهر النيل.

ووفق موقع المنظمة على الإنترنت، فقد تولى بعدها الأمازيغ سدة حكم مصر الفرعونية من خلال الأسر الثانية والعشرين، الثالثة والعشرين والرابعة والعشرين، وأسس شيشنق الأسرة الثانية والعشرين، وتعاقب على حكم مصر تسعة ملوك منهم.

يذكر أن الأمازيغ هم السكان الأصليون لمنطقة شمال أفريقيا، وتمتد "الجغرافيا الأمازيغية" من واحة سيوة المصرية شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا، ويطلق عليها "تامزغا" أي "بلاد الأمازيغ"، وفقا لموقع "أصوات مغاربية".

وتكتب اللغة الأمازيغية بالحرف الأمازيغي الذي يسمى بـ "تيفيناغ"، وهو حرف ليبي قديم وجد منقوشا في عدد من الصخور في دول شمال أفريقيا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG