Accessibility links

يرمون القمامة ويأخذون التحف.. معاهدة لحماية حطام سفينة تيتانيك


هناك مخاوف متزايدة بشأن الزوار الذين يأخذون التحف، ويرمون القمامة

أشادت بريطانيا، الثلاثاء، بمعاهدة جديدة مع الولايات المتحدة تسعى إلى حماية حطام سفينة تيتانيك من الأضرار التي قد يلحقها بها المستكشفون والسياح.

وتقع بقايا السفينة على عمق أربعة كيلومترات تحت سطح شمال المحيط الأطلسي، بعد أن اصطدمت بجبل جليدي في 1912، وهي في طريقها من ميناء ساوثهامبتون إلى نيويورك.

وكانت هناك مخاوف متزايدة بشأن الزوار الذين يأخذون التحف ويرمون القمامة وحتى وضع تذكارات تخليدا لـ 1,500 شخص توفوا في الكارثة.

ووقعت بريطانيا معاهدة دولية للحد من الوصول إلى السفينة في 2003، لكن لم تصادق عليها سوى الولايات المتحدة في نوفمبر من العام الماضي.

وخلال زيارة قامت بها إلى بلفاست في ايرلندا الشمالية، حيث تم بناء السفينة، قالت وزيرة النقل البريطانية، نصرت غاني، إن هذا "اتفاق هام".

وقالت إن هذا يعني أن الموقع "سيعامل بالحساسية والاحترام المستحقين لمكان راحة أبدية لما يزيد عن 1,500 حياة"، وفقا لبيان حكومي.

وستعمل المملكة البريطانية الآن بشكل وثيق مع دول شمال الأطلسي الأخرى لجلب المزيد من الحماية لحطام سفينة تيتانيك.

وتسمى المعاهدة "الاتفاقية الخاصة بسفينة البريد الملكي الغارقة تيتانيك"، وتنص على حماية موقع الحطام من النهب وغيرها من عمليات الإنقاذ غير الخاضعة للقوانين.

وقال مسؤولون إن بريطانيا والولايات المتحدة أصدرتا تشريعات تمنحهما صلاحية منح أو رفض التراخيص التي تأذن للناس بدخول حطام تيتانيك وإزالة المصنوعات اليدوية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG