Accessibility links

يشتبه بنقلها أسلحة إلى ليبيا.. مالاخوفا كانت على متن الطائرة الأوكرانية المنكوبة


سيدة الأعمال الأوكرانية أولينا مالاخوفا

أفادت تقارير صحفية بأن إحدى ضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطت في إيران، كانت سيدة أعمال اوكرانية تدير شركتين تشتبه الأمم المتحدة في صلتهما بتجارة الأسلحة الغامضة التي تؤجج الحرب في ليبيا، وسط تساؤلات حول سبب زيارة أولينا مالاخوفا لطهران.

والشركتان اللتان كانت أولينا مالاخوفا ( 38 عاما) تديرهما هما " SkyAviaTrans" ومقرها أوکرانیا، و شركة " Volaris Business" ومقرها اسكتلندا، وهما شركتان متخصصتان في الشحن الجوي.

وتمتلك الشركتان طائرة واحدة فقط لكنها دمرت في ليبيا في أغسطس من العام الماضي في ضربة شنتها قوات حفتر أثناء هبوطها في مطار مصراتة الواقع تحت سيطرة حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وفي حينها ذكرت شركة "SkyAviaTrans" أن الطائرة كانت تحمل مساعدات إنسانية من أنقرة وهو ما أيدته الحكومة الأوكرانية، لكن قوات حفتر ذكرت أن الطائرة كانت تحمل معدات عسكرية.

كما أن تحقيقا أمميا اشتبه في أن الطائرة كانت تقل مواد عسكرية مثل جسم وأجنحة طائرات دون طيار.

ومن غير المعروف ما الذي كانت تفعله مالاخوفا في طهران. وقال متحدث باسم شركة "SkyAviaTrans" إن الشركة لم يكن لها أي أعمال في إيران، ولم تكن على علم أن مالاخوفا كانت موجودة في إيران في تلك الفترة.

وأضاف المتحدث أن مالاخوفا قضت الأشهر الأخيرة في التركيز على توفير أموال لتعويض الطائرة التي دمرت في ليبيا.

وتظهر سجلات الرحلات الجوية التي حصلت عليها شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية من موقع تتبع شركات الطيران "flightradar24" أن الطائرة قامت قبل تدميرها بأكثر من 30 رحلة بين أوكرانيا وتركيا وليبيا خلال الفترة من مايو ولغاية أغسطس 2019.

وقبل ذلك، نفذت الطائرة 13 رحلة خلال نوفمبر وديسمبر 2018 بين الإمارات وعدن باليمن، حيث تنخرط الإمارات في تحالف عسكري بقيادة السعودية لمواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، حسب سي إن إن.

وقامت الطائرة بنحو ست رحلات إلى أفغانستان في العام ذاته، وذلك بالتزامن مع إعلان الإمارات عن مشروع جديد لتدريب القوات الأفغانية.

XS
SM
MD
LG