Accessibility links

يونايتد يسقط أمام بيرنلي والجماهير تحتج ضد مالكي النادي


جماهير مانشستر يونايتد تعبر عن غضبها ضد الهزيمة الثانية على التوالي لفريقها أمام بيرنلي المتأخر في ترتيب الدوري الإنكليزي- 22 يناير 2020

تلقت آمال مانشستر يونايتد في بلوغ دوري أبطال أوروبا، ضربة قوية، بخسارته بهدفين دون مقابل أمام بيرنلي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، الأربعاء، إذ صبت الجماهير غضبها على مالكي النادي.

وعلى ملعب أولد ترافورد، سقط مانشستر يونايتد بين جماهيره أمام بيرنلي للمرة الأولى منذ 22 سبتمبر 1962 (2-5 في دوري الدرجة الأولى سابقا)، بخسارته بهدفين سجلهما النيوزيلندي كريس وود (39) ودجاي رودريغيز (56).

وهي الهزيمة ثانية تواليا لفريق المدرب النروجي أولي غونار سولشاير بعد التي تعرض لها في نهاية الأسبوع ضد غريمه ليفربول المتصدر بالنتيجة نفسها، والتاسعة هذا الموسم ليتجمد رصيده عند 34 نقطة في المركز الخامس بفارق 6 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل لدوري الأبطال، فيما حقق بيرنلي فوزه التاسع ورفع رصيده إلى 30 نقطة في المركز الثالث عشر.

وهتفت جماهير يونايتد احتجاجا ضد عائلة جليزر، التي تملك النادي منذ 2005، وهي تشاهد هزيمة فريقها للمرة الثانية على التوالي.

وبعد هزيمة الأحد أمام ليفربول المتصدر في ظل الانتقادات للنادي بعد الفشل في ضم أي لاعب جديد خلال فترة الانتقالات الشتوية، ألقت الأزمات بظلالها على يونايتد.

وتركت الآلاف من الجماهير مدرجات أولد ترافورد قبل نهاية المباراة بينما فضلت مجموعة أخرى البقاء والتعبير عن غضبها.

وقال ريو فرديناند مدافع يونايتد السابق في تحليل المباراة بشبكة بي.تي سبورت "في) الدقيقة 84 شاهدت الجماهير تترك المدرجات. هذا لم يحدث من قبل في هذا الملعب. رؤية الجماهير ترحل والازدراء يظهر على وجوهها. هذا مخجل. التراجع في سبعة أعوام كان واضحا".

ومع تراجع النادي منذ رحيل أليكس فيرغسون عقب الفوز بآخر ألقابه مع الفريق في الدوري الممتاز في 2013، يبدو أنه لا سبيل لقلب ذلك وألقت الجماهير بوضوح باللوم على عائلة جليزر وإد وودوارد الرئيس التنفيذي أكثر من المدرب.

لكن المدرب النرويجي تقبل تحمله "المسؤولية" لما يحدث على أرض الملعب واعترف أن ما حدث لم يصل إلى مستوى التوقعات.

وقال سولشاير، الذي يغيب عن فريقه الثنائي بول بوجبا وماركوس راشفورد بسبب الإصابة، "الليلة لم تكن جيدة لفريق مانشستر يونايتد. يجب أن نرفع أيدينا ونعترف أنها لم تكن جيدة".

في المقابل، قال رودريغيز المولود في بيرنلي "هذا جنوني. هذا شعور رائع. اللاعبون احتفلوا بشدة في غرفة الملابس. نجتهد من أجل هذه اللحظات. منعنا المنافس من اللعب. أظهرنا كفاءتنا في الحفاظ على الكرة والتسبب بمشاكل للمنافس".

وأضاف "فارق الهدفين كان جيدا للفريق. هذه النتيجة تعني كل شيء".

وتختتم المرحلة الخميس بلقاء ولفرهامبتون وضيفه ليفربول المتصدر بفارق ساشع عن أقرب ملاحقيه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG