Accessibility links

باحثون أوروبيون يطورون نظاما لكشف المعلومات الكاذبة على الإنترنت


نظام "فيمي" تشترك في تطويره خمس جامعات أوروبية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى تصميم آلية قادرة على تحديد مدى دقة المعلومات على الإنترنت
يعمل باحثون جامعيون على تصميم نظام قادر بشكل آلي على تحديد مدى دقة المعلومات المتداولة على الإنترنت، من خلال تحديد مصدرها ومعرفة مدى مصداقيته، وذلك بهدف الحد من المعلومات المغلوطة التي تتداولها مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

وبحسب الباحثين الذين يعملون في مشروع طموح يهدف إلى "كشف الكذب"، فإن "مواقع التواصل الاجتماعي تعج بالأكاذيب التي من شأنها أن تشكل انعكاسات مباشرة وكبيرة".

وتشترك في هذا المشروع، الذي يطلق عليها "فيمي" Pheme خمس جامعات أوروبية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي.

وقالت كالينا بونتشيفا الباحثة في جامعة شيفيلد Sheffield والمشرفة على الدراسة "الناس لا وقت لديهم للتمييز بين المعلومة الصحيحة والمعلومة الخطأ، وقد بات من الصعب نفي خبر كاذب ووقف تداعياته".

والهدف من هذا المشروع التثبت من المعلومات بشكل يتيح للحكومات وأجهزة الطوارئ ووسائل الإعلام التعامل بشكل فعال مع الشائعات التي لا أساس لها من الصحة.

وينبغي أن يكون هذا النظام قادرا على التمييز بين أربعة أنواع من المعلومات السيئة، وهي التكهنات، والقضايا الجدالية، والمعلومات الخطأ، والمعلومات المنشورة للتضليل.

ويستند الباحثون على ثلاثة عوامل في ذلك: مضمون المعلومة، والعودة الى مصدر المعلومة، وانتشار المعلومة. وستكون نتائج هذه العوامل الثلاثة ظاهرة على شاشة المستخدم.

ومن المتوقع أن تظهر نسخة أولى من هذا النظام خلال 18 شهرا.

وهذا فيديو يلقي مزيدا من الضوء على هذا النظام:

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG