Accessibility links

كرنفال ريو دي جانيرو.. العالم يرقص على أنغام السامبا


جانب من كرنفال ريو دي جانيرو
افتتح رسميا مساء الأحد في البرازيل كرنفال ريو دي جانيو، الذي تتنافس فيه 12 مدرسة للسامبا، في شارع سامبودروم التي تحتفل بأعوامها الثلاثين.
ومنذ أيام عدة، تتواصل تدريبات الفرق في أحياء المدينة على وقع موسيقى السامبا، والجمعة أعلن الملك مومو، الشخصية الرمزية لهذه الاحتفال، بدء المهرجان، والسبت، اكتظ حي بولا بريتا الأكثر شعبية وسط المدينة بمليون و300 ألف شخص.
لكن اعتبارا من مساء الأحد، بدأت الأمور تأخذ منحى جديا، مع إقامة واحد من الاستعراضات الأكثر متابعة في العالم، والذي تظهر فيه جميلات المدينة نصف عاريات.
ويظهر هذا الاحتفال التنوع والأصول المتعددة في البرازيل، والتقاطع بين التقاليد المسيحية التي أتت مع البرتغاليين، وبين السامبا ذات الجذور الإفريقية، مع حكايات حول التاريخ والحاضر.

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere


ويشكل كرنفال هذا العام فسحة لمدينة ريو وللبرازيل عموما للاستراحة من هموم التأخر في الأعمال الواجب إتمامها قبل انطلاق كأس العالم لكرة القدم في حزيران/يونيو، إضافة إلى مشكلاتها المعتادة في مجال النقل وانتشار الفقر وارتفاع معدلات الجريمة.
ولم ينجح احتجاج عمال النظافة السبت في محيط سامبودروم والذي فرقته السلطات بالغاز المسيل للدموع في تعكير صفو هذا الاحتفال، إلا أن إضرابهم عن العمل ترك أثره على وضع النظافة في الشوارع.
وتقام كل عروض الكرنفال في جادة سامبودروم، التي جددت مؤخرا لاستقبال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في العام 2016.
وتتسع الجادة لـ70 ألف مشاهد، وهي تحتفل في هذا العام بعيدها الثلاثين، منذ صممها المهندس الشهير أوسكار نيمير، الذي توفي في كانون الأول/ديسمبر من سنة 2012.
ويقع مركز الاحتفال في المنطقة التي تعتبر مهد السامبا، على مقربة من حي "بيكوينا أفريكا" (أفريقيا الصغيرة)، حيث كانت تتركز تجمعات المهاجرين السود الآتين من باهيا في شمال شرق البلاد، جالبين معهم موسيقاهم التي ترقص السامبا على أنغامها.
ويقع سامبودروم أيضا على مقربة من ساحة "أونز"، حيث أسست أول مدرسة للسامبا أسمها "ديكسا فالار" في العام 1926.
ويقام المهرجان في كل أرجاء البلاد وخصوصا في ريو وبعض المدن مثل باهيا دي سلفادور، حيث بدأت الفرق منذ الأربعاء التجول في الشوارع المخترقة لوسط المدينة التاريخي.
وتتوقع بلدية ريو دي جانيرو استقبال 918 ألف سائح خلال أيام الاحتفالات الخمسة، أي اكثر بنسبة 2 بالمئة عن السنة الماضية، وهم سيختلطون مع مليونين من سكان المدينة المحبين للكرنفال.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG