Accessibility links

بعد عام على تفجيرات بوسطن.. السفير العراقي في واشنطن يشارك في الماراثون


السفير العراقي في واشنطن لقمان الفيلي (يسار) مع مراسل قناة الحرة علي الزبيدي عند خط النهاية لماراثون بوسطن
شارك السفير العراقي في واشنطن لقمان الفيلي مع نحو 36 ألف شخص في ماراثون بوسطن يوم الاثنين، بعد مرور عام على الاعتداء المزدوج الذي استهدف هذا الماراثون الشهير.

وهذا هو الماراثون الثالث الذي يشارك فيه الفيلي، وفق ما أكد لقناة الحرة. فقد شارك الفيلي في ماراثون في اليابان عام 2011 حينما كان سفيرا للعراق في طوكيو من أجل جمع أموال لضحايا التسونامي هناك.

وقال الفيلي البالغ من العمر 48 عاما إن هدفه في المشاركة في ماراثون بوسطن كان خيريا كما أنه رسالة رمزية من الشعب العراقي للشعب الأميركي "أن علينا أن نقف مع بعضنا البعض ونعمل معا دائما في مكافحة الإرهاب".

وكان الفيلي قد كتب مقالا لصحيفة "بوسطن هيرالد" الخميس يشبه فيه نضال العراق من أجل إرسال الديمقراطية بالماراثون. وقال "إنه سعي طويل يحتاج إلى إعداد العقل والجسد من أجله كما من المهم أن نكون واعين للهدف. ليس من السهل تحقيقه لكن حين يتم تحقيقه فإن الشعور رائع".

وهذه مقابلة أجرها برنامج "اليوم" على قناة "الحرة" مع الفيلي:

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere


وهذه مقابلة الفيلي مع شبكة CNN:

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere

XS
SM
MD
LG