Accessibility links

في نيويورك.. لا تبغ لمن هم دون 21 عاما


شابة تدخن
بات شراء السجائر في نيويورك يتطلب إبراز بطاقة الهوية، فاعتبارا من الأحد أصبح بيع التبغ محظورا على من هم دون سن الـ21.

وسيطبق الإجراء بصرامة، إذ أن إتمام عملية بيع السجائر أصبح يتطلب تمرير بطاقة الهوية على جهاز المسح الضوئي ولا يمكن الحصول على السجائر من دونها. وقد علقت بعض المتاجر على أبوابها لافتات صغيرة كتب عليها "لا تبغ لمن هم دون 21 سنة".

وتعد هذه الخطوة لمكافحة التدخين الأولى من نوعها في الولايات المتحدة، فقد قررت بلدية نيويورك رفع سن المسموح لهم بشراء هذه المنتجات من 18 عاما إلى 21.

ويشمل القرار التبغ والسجائر وحتى السجائر الإلكترونية، وقد أقره رئيس البلدية السابق مايكل بلومبرغ في الـ19 من تشرين الثاني/نوفمبر، ودخل حيز التنفيذ الأحد بعد مرور ستة أشهر على إقراره.

القرار بين الترحيب والتحفظ

وينظر الكثير من سكان نيويورك إلى القرار بإيجابية على غرار ناتالي كون، 23 عاما، التي قالت "إن من الجيد منع التلاميذ من أن يبدأوا التدخين في سن مبكرة.

لكن بائع التبغ محمد خاكان أبدى بعض التحفظات على القانون، وقال إن الشباب دون الـ21 ليسوا مسرورين من هذا القرار، ولا يعجبهم أن يقول لهم إن القانون يمنعنه من بيعهم السجائر.

وأشادت بات بوناديس، التي تعمل في مجال التعليم، بالقرار الذي وصفته بأنه حكيم، وقالت إن الشباب أصلا معرضون للكثير من الأمور على حد تعبيرها.

وتعتمد بلدية نيويورك سياسة قاسية جدا في مجال مكافحة التدخين. فإضافة إلى رفع أدنى سن لمستهلكي التبغ إلى 21 عاما، يحظر التدخين في المطاعم والحانات، وفي الحدائق العامة والساحات، وحتى على شواطئ المدينة.

ويسري الحظر أيضا على السجائر الإلكترونية منذ 29 نيسان/أبريل الماضي. وهذا فيديو لقناة "الحرة" عن الموضوع:

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere


ويحظر التدخين أيضا في عدد من المباني السكنية في نيويورك، فضلا عن أن الضرائب المفروضة على التبغ في نيويورك هي الأعلى على مستوى البلاد إذ تبلغ 5.85 دولارات ما يرفع ثمن سعر العلبة الواحدة إلى 12 دولارا.

ونجحت السياسة المتشددة في خفض نسبة المدخنين في نيويورك في العقد الأخير من 21.5 في المئة في عام 2002 إلى 14.8 في المئة في عام 2011، وفقا لإحصاءات رسمية. لكن نسبة المدخنين في صفوف الشباب ظلت على حالها، ولذا اعتمد القرار الجديد.

وتأمل سلطات نيويورك في أن يسفر تطبيق القرار الجديد عن تقليص ظاهرة التدخين في أوساط الشباب بين 18 عاما و20 بنسبة 55 في المئة، وهي تطمح إلى أن تشكل نموذجا يحتذى به في سائر مدن البلاد.


المصدر: دنيا
XS
SM
MD
LG