Accessibility links

فيتو روسي صيني على مشروع قرار يطالب بهدنة في حلب


سفير روسيا في الأمم المتحدة فيتالي تشوريكين

مارست كل من الصين وروسيا الاثنين حق النقض "فيتو" ضد مشروع قانون في مجلس الأمن الدولي يطالب بهدنة مدتها سبعة أيام في حلب، وعارضت دولة فنزويلا مشروع القرار الذي تقدمت به كل من إسبانيا ومصر ونيوزلاندا، وامتنعت أنغولا عن التصويت.

وأعربت روسيا عن تحفظات حيال نص القرار ، وحاولت في اللحظات الأخيرة الحصول على تأجيل التصويت حتى الثلاثاء القادم، لكن الدول الثلاثة المقدمة للقرار قررت المضي قدما بعد دعم واشنطن ولندن وباريس.

وقال السفير الروسي فيتالي تشوركين إن مجلس الأمن ينبغي أن ينتظر نتائج الاجتماع المزمع عقده الثلاثاء في جنيف بين الأميركيين والروس، مضيفا أن "هناك اتفاقا على العناصر الأساسية" لهذه المبادرة التي رفضتها الجماعات المسلحة في حلب على الفور.

وأكدت ميشال سيسون نائبة سفيرة الولايات المتحدة عدم وجود "أي اختراق" في المحادثات بين الولايات المتحدة وروسيا.

من جهته، عبر مندوب فرنسا فرنسوا ديلاتر عن الأسف متهما موسكو بأنها "قررت أن تسيطر على حلب بغض النظر عن التكلفة البشرية" لتحقيق نصر عسكري.

أما سفير الصين ليو جيه يى فقال إنه كان على المجلس "الاستمرار في التفاوض"لتحقيق التوافق وانتقد "تسييس القضايا الإنسانية".

ونص مشروع القرار على أن "يوقف جميع أطراف النزاع السوري جميع الهجمات في مدينة حلب" لفترة سبعة أيام قابلة للتجديد.

ونص على أن " تسمح الأطراف بتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة" عن طريق السماح بإغاثة عشرات الآلاف من السكان المحاصرين في مناطق المعارضة.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG